الخارجية الأميركية ترد على تصريحات نفتالي بينيت: لا حل إلا حل الدولتين

الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، اليوم الأربعاء، أن موقف الإدارة الأميركية بشأن حل الدولتين ثابت وواضح، كالحل الممكن والوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال برايس ردا على تصريحات رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، بأنه "لن يكون هناك مفاوضات (بين الفلسطينيين وإسرائيل) لإقامة دولة إرهابية في إسرائيل" في إشارة إلى حل الدولتين الذي تتحدث به الأسرة الدولية، بمن فيها الولايات المتحدة، في تناقد واضح للموقف الأميركي، في الوقت الذي لن أقدم فيه رداً مباشراً على رئيس الوزراء، لكن موقفنا من حل الدولتين معروف جيدا".

وأضاف: "موقفنا معروف، كما هو واضح. نعتقد أن حل الدولتين هو أفضل طريقة لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية تعيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة، وهذا هو السبب في أننا سنواصل تركيز جهودنا على نهج إيجابي، نهج عملي، نهج يسعى إلى تحسين نوعية الحياة للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، في المدى القريب، وعلى المدى الطويل من أجل المساعدة في الحفاظ على إمكانية التوصل إلى حل الدولتين المتفاوض عليه على قيد الحياة".

وشرح برايس: "لقد سمعتمونا نقول هذا من قبل، لكننا نعتقد أن الإسرائيليين والفلسطينيين على قدم المساواة – يستحقون تدابير متساوية للسلامة والأمن والازدهار والديمقراطية والكرامة. هذا حقًا في صميم نهجنا".

وحول نشاط المبعوث الأميركي، هادي عمرو، وما زال (ربما) يعمل خلف الكواليس، خاصة وأنه اختفى عن شاشة الرادار الدبلوماسية، أجاب برايس: "لقد أجريت عددًا من المحادثات مع نائب مساعد الوزير عمرو في الأيام القليلة الماضية وحدها، وأستطيع أن أقول لكم انه منخرط جدا في الدبلوماسية. إنه على اتصال دائم بالمسؤولين الإسرائيليين والمسؤولين الفلسطينيين والمسؤولين الإقليميين. يعمل هو وآخرون في هذا المبنى كثيرًا لتحقيق الأهداف التي حددتها للتو".

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة