نصير الأسرى والقائد الوطني الكبير وصفي قبها في ذمة الله

القيادي في حماس وصفي قبها في ذمة الله

توفي القيادي في حركة حماس ووزير الأسرى السابق وصفي قبها، اليوم الخميس، متأثراً بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، بعد أسابيع من تدهور وضعه الصحي ومكوثه في العناية المكثفة.

أمضى قبها أكثر من 14 عاماً في سجون الاحتلال، في عدة اعتقالات أغلبها على بند "الاعتقال الإداري"، رغم إصابته بعدة أمراض مزمنة بينها الضغط والسكري، كما اعتقل الاحتلال شقيقه الطبيب أمجد قبها لمدة 18 عاماً.

عُرف عن قبها مشاركته الدائمة لعائلات الأسرى، في مناسباتها الاجتماعية، وفي الوقفات والمسيرات التضامنية والداعمة لنضال الحركة الأسيرة ضد قمع إدارة سجون الاحتلال.

لم تتوقف معاناة قبها على الاعتقالات المتكررة، في عام 2010 قرر المستشار القضائي في دولة الاحتلال إبعاده عن قريته برطعة إلى مدينة جنين، وأجبر على إلقاء نظرة الوداع الأخيرة على والدته التي توفيت بعيداً عنه، قرب حاجز الاحتلال الذي يغلق مدخل القرية.

يشار الى أن قبها شغل منصب وزير الأسرى في الحكومة التي شكلتها حركة حماس، عقب فوزها في الانتخابات التشريعية، عام 2006.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة