عامان على اغتيال القائد بسرايا القدس بهاء أبو العطا

قائد بسرايا القدس بهاء أبو العطا

يوافق اليوم الجمعة، الذكرى الثانية لاغتيال الاحتلال الإسرائيلي القيادي البارز في سرايا القدس الجناح العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، الشهيد بهاء أبو العطا "أبو سليم".

ففي صباح يوم الثلاثاء 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، اغتالت طائرات الاحتلال القيادي أبو العطا مما أدى إلى استشهاده وزوجته بعد استهداف منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وعلى الفور، ردت سرايا القدس بقصف المستوطنات الإسرائيلية بمئات الصواريخ، اعترف حينها الاحتلال بأن الصواريخ شلت الحركة في ثلثي فلسطين المحتلة.

ويعد الشهيد بهاء أبو العطا من القادة الذين كان لهم دورٌ بارز في الإشراف على تنفيذ العديد من العمليات الجهادية التي خاضتها المقاومة ضد العدو الإسرائيلي.

وأصبح الشهيد القائد مصنفاً لدى كيان الاحتلال كواحد من أبرز المطلوبين مؤخراً على مستوى الإقليم بأكمله، وليس على نطاق القطاع.

اقرأ أيضًا: الجهاد: رحيل القادة لا يزيدنا إلا قوة وصلابة وإصراراً على مواصلة الطريق

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد بهاء سليم أبو العطا في حي الشجاعية بمدينة غزة في 25/11/1977م، وينحدر من عائلة عريقة ومجاهدة.

درس الشهيد "ابو سليم" في مدارس الشجاعية، وأنهى مرحلة الثانوية واصل مسيرته الجامعية ودرس علم الاجتماع.

الشهيد متزوج وله خمسة أبناء، وهم (سليم 19عاما، ومحمد 18 عاما، وإسماعيل 15 عاما، وفاطمة 14 عاما، وليان 10 أعوام).

كان الشهيد القائد "أبا سليم" ملتزما بواجبه تجاه دينه ووطنه، واتصف بالكرم والجود، وباراً بوالديه، مولعا في حب الجهاد والمقاومة.

 

مشواره الجهادي

التحق الشهيد "أبو سليم" في صفوف حركة الجهاد الاسلامي منذ بداية العام 1990، وتدرج في العمل التنظيمي " حتى أصبح قائد المنطقة الشمالية بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

قاد جولات التصعيد والحروب على قطاع غزة بنفسه، فكان نعم القائد في الميدان ونعم الموجه للجنود..

تعرض لثلاثة محاولات اغتيال كان آخرها عام 2014 خلال العدوان على غزة.

وتعرض أبو العطا للاعتقال على يد أجهزة أمن السلطة الفلسطينية عدة مرات على خلفية نشاطاته العسكرية في سرايا القدس

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة