القسام: ما عرضناه جزءً يسير مما وقع في أيدينا

بالفيديو فيلم "خيبة متكال" يكشف تفاصيل جديدة عن عملية "حد السيف" شرق خانيونس

القائد الميداني في كتائب القسام أبو محمد

بثت قناة الأقصى الفضائية، مساء اليوم الجمعة، فيلم وثائقي بعنوان "خيبة متكال" تزامناً مع الذكرى الثالثة لعملية "حد السيف" التي كشفت من خلالها كتائب القسام وحدة "سيرت متكال" التي تسللت لقطاع غزة من أجل تنفيذ مهمات استخبارتية.

وقال القائد الميداني في كتائب القسام أبو محمد خلال الفيلم إن المجاهدين سطروا روح تعرضية منقطعة النظير خلال عملية مطاردة وملاحقة قوة "سيرت متكال" أثناء فراراها شرق خانيونس مؤكداً أن أبطال المقاومة خاضوا اشتباكات عنيفة تحت القصف واشتبكوا مع الطيران الإسرائيلي.

وبين القائد أبو محمد، أن ما تحصلت عليه المقاومة خلال عملية حد السيف يمثل كنزاً استخبارياً حقيقياً وضربة غير مسبوقة لاستخبارات العدو وقوات نخبته الخاصة مؤكداً أن الذي كشف جزءً يسير مما وقع في أيدي المقاومة.

 

وأكد نائب رئيس هيئة الأركان الأردنية السابق قاصد صالح خلال فيلم "الخيبة" أن الحس الأمني الطبيعي والحظر الدائم لرجال المقاومة في غزة جعل أحد أفراد المقاومة يشك بأن السيارة التي تستقلها وحدة "سيرت متكال" غير طبيعية موضحاً أن شك أحد أفراد المقاومة بالسيارة جعلهم يتتبعونها.

وأوضح قاصد صالح أن عملية القصف التي قامت بها طائرات الاحتلال هي تغطية لانسحاب وحدة "سيرت متكال" مبيناً أن المقاومة استطاعت السيطرة على العديد من المعدات التي استخدمتها الوحدة قبل قصف طائرات الاحتلال للسيارة.

وكشف المختص في الشأن الإسرائيلي سعيد بشارات خلال الفيلم أنه في اللحظة التي كشفت فيها وحدة "سيرت متكال" كانت قيادة الأركان في حالة استنفار كبير، موضحاً أنه في أي لحظة يصبح هناك تطور في العملية على الأرض تكشف فيه الشخصيات أو يتم اعتقالهم كان هذا الأمر سيشعل حرباً.

وأكد بشارات أن حادث كشف وحدة "سيرت متكال" أحدث ضجة كبيرة في الجيش، مشيراً إلى أن أول اختبار لوحدة "سيرت متكال" فشل وكشف في غزة.

وقال الكاتب والمحلل سياسي وسام عفيفة خلال فيلم "الخيبة" إن المقاومة الفلسطينية بعد عملية كشف وحدة "سيرت متكال" أثرت على المشهد السياسي الإسرائيلي بشكل كبير.

وبين أن نتائج هذه المعركة أثرت بشكل كبير على الساحة الإسرائيلية وخلخلت الكيان الإسرائيلي.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة