في عمليتين نوعيتين

21 عاما على قتل كتائب القسام 6 جنود "إسرائيليين" بالضفة

توافق اليوم الثالث عشر من نوفمبر لعام 2000 ذكرى تنفيذ مجموعتين لكتائب الشهيد عز الدين القسام لعمليتين نوعيتين في وسط وجنوب الضفة الغربية أسفرت عن مقتل 6 جنود إسرائيليين وإصابة آخرين، فيما لم تسجل أي خسائر بشرية في صفوف المجموعات القسامية.

فعلى مدار سنوات عدة، استطاعت أجنحة المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها كتائب القسام أن تستخدم مختلف الوسائل التي تحقق مكتسبات عديدة في الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي الذي استخدم كل الوسائل المنافية للأعراف والقوانين والأخلاق الدولية التي تعرفها كافة الشعوب والأمم في الاجرام بحق الشعب الفلسطيني.

ففي مثل هذا اليوم، كمن مجاهدو القسام في الضفة المحتلة بين رام الله وسلواد لهدفٍ اسرائيلي، حيث أسفر الهجوم عن مقتل (3) جنود اسرائيليين، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.

وفي اليوم ذاته، كمن مجاهدو القسام في مدينة الخليل جنوب الضفة لهدفٍ اسرائيلي، حيث أسفر الهجوم عن مقتل (3) اسرائيليين وإصابة (8) آخرين، فيما اعتقل عدد من منفذي الهجوم فيما بعد.

يشار إلى أن المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام نفذت عشرات العمليات الاستشهادية وإطلاق النار والاقتحامات والتي كبدت العدو خسائر فادحة واعترف بإحصاءات رسمية مقتل 1069 اسرائيليلن (334 جنديًا و735 مغتصباً) خلال سنوات انتفاضة الأقصى، وجرح نحو 4500 آخرين، بالإضافة لإعطاب أكثر من 50 دبابة لقوات الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة