تواصل الفعاليات الشعبية الأردنية تضامنًا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال

وقفة أمام مقر الصليب الأحمر في عمان

تُواصل الفعاليات الشعبية الأردنية، دعمها للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضا لاعتقالهم الإداري.

وشارك العشرات من الأردنيين، اليوم السبت، في وقفة الإسناد للأسرى المضربين عن الطعام، والتي دعت لها "الحملة الشعبية الشبابية لنصرة الأسرى"، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة عمّان.

وذكرت مصادر إعلامية، أن المشاركون رفعوا لافتات كتب عليها عبارات منددة بما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال، من قبيل "متضامنون مع أسراها الأبطال"، و"الحرية للأسرى المضربين".

في حين رفض المشاركون في الفعالية سياسة الاعتقال الإداري والعزل، وسياسات العقوبات الجماعية التي تمارسها إدارة السجون بحق الحركة الأسيرة.

وطالبوا في وقفتهم الاحتجاجية، كافة المؤسسات الدولية الحقوقية والإنسانية، بتحمل مسؤولياتها في إنقاذ حياة الأسرى من خطر الموت الداهم، بحسب وصفهم.

ويواصل خمسة أسرى في سجون الاحتلال، إضرابا مفتوحا عن الطعام، وهم إلى جانب الفسفوس، علاء الأعرج (98 يوماً)، وهشام إسماعيل أبو هواش (89 يوماً)، وعياد الهريمي (52 يوماً)، ولؤي الأشقر (34 يوماً).

و"الاعتقال الإداري" حبس بأمر عسكري، من دون توجيه لائحة اتهام، ويمتد لستة شهور، قابلة للتمديد، وقد تصل مدة الاعتقال لسنوات.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 4850 فلسطينيًا في 23 سجنًا ومركز توقيف، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلا، و520 معتقلًا إداريًا، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة