اتهامات لمحافظة الخليل بالاستيلاء على مسجد وإقامة حفلات صاخبة بداخله

مبنى محافظة الخليل

اتهمت الجمعية الشرعية الخيرية في البلدة القديمة وسط الخليل المحافظة بالاستيلاء على الطابق الثاني لمسجد "أهل السنة" وإقامة حفلات وفعاليات صاخبة تتنافي مع مكانة المسجد وقداسته من اختلاط تبرج وسفور.

وأفادت الجمعية، في بيان صحفي، أنّها وقّعت عقد منفعة مع محافظة الخليل لاستعمال شقة تابعة للجمعية تقع بجوار المسجد وتطل أبوابها على الطابق الثاني للمسجد، كمكتب للمحافظة بغرض جذب الناس إلى البلدة القديمة.

واتّهمت محافظة الخليل بالاستيلاء على الطابق الثاني للمسجد واستخدامه "كقاعة للاحتفالات والمؤتمرات والفعاليات التي يتنافى بعضها مع قداسة المسجد من اختلاط وتبرج وسفور".

وأشارت إلى حديثها مع المحافظة عن هذه التجاوزات أكثر من مرة، كان آخرها في اجتماع مع المحافظ قبل شهرين، أكّد فيه على رؤية الجمعية وضرورة الالتزام بالقيم الدينية والوطنية.

ولفتت إلى إقامة فعالية بطولة "كونغ فو" في وقت صلاة وخطبة الجمعة الماضية، برعاية حماة الحرم وبتنسيق مع المحافظة؛ ما أثار استنكار المصلين واستهجانهم لاستخدام المسجد لفعاليات منافية للقيم الدينية، ولقداسة المسجد وحرمة وقت صلاة الجمعة.

وأعربت الجمعية الشرعية عن تفاجئها من إغلاق المحافظة باب الطابق الثاني للمسجد، بما يمنع وصول موظفي الجمعية والمصلين من الوصول إلى القسم الآخر من المسجد.

وطالبت الجمعية المسؤولين وأصحاب القرار بالتدخل لوضع حدّ لهذه التجاوزات، والعمل على إعادة الطابق الثاني من المسجد بأسرع وقت أقصاه الخميس المقبل، وإزالة كافة المظاهر المنافية للمسجد لإعادة إعماره بالمصلين.

ودعت المواطنين إلى التوجّه لأداء الصلاة في مساجد البلدة القديمة؛ لإعمارها وحمايتها.

 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة