ناشط يساري إسرائيلي: هجمات المستوطنين.. عنف منظم وإرهاب "دولة"

ترجمة خاصة

تطرق الناشط اليساري إيال هرؤوفيني صباح الاثنين إلى الاعتداءات الأخيرة التي نفذتها مجموعات المستوطنين ضد مواطنين فلسطينيين في مناطق الضفة الغربية وضد نشطاء السلام، مشيرا إلى انها تتم تحت سمع وبصر قوات جيش الاحتلال التي تساعدهم في بعض الأحيان وتلتزم الصمت أحيانا أخرى.

كما وصف محاولات الحكومة (الإسرائيلية) تبرير موقفها أمام الانتقادات الدولية بأن الحديث يدور عن فئة قليلة وضالة من المستوطنين وأنها تتم في أماكن نائية و تقتصر على موسم قطف الزيتون، بأنها مجرد ذرائع وأكاذيب واهية، منوها إلى أن اعتداءات المستوطنين تتواصل على مدار العام وفي جميع مناطق الضفة.

وتابع: اعتداءات المستوطنين وما يترتب عليها من أعمال عنف وإرهاب ضد الفلسطينيين لا تأتي من باب الصدفة فهي وسيلة يستخدمها الاحتلال للاستيلاء على الأراضي و مصادر المياه والمصادر الطبيعية، كما أن قيام المستوطنين بسرقة آلاف الدونمات يوميا يتم تحت حراسة الجيش وبدعم وتمويل من (الدولة) وبغطاء قانوني من المحكمة التي تمتنع عن إخلائهم.

رؤوفيني أشار إلى أن اعتداءات المستوطنين غيرت من طابعها على مدار السنوات الماضية حيث اعتمدت قبل 20 عاما على سرقة الأراضي لإقامة بؤر استيطانية، لكنها انتقلت في مرحلة لاحقة إلى تبني سياسة جباية الثمن والاعتداء على منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم وقد وصلت ذروتها خلال الفترة الماضية بالاستيلاء على عشرات الآلاف من الدونمات تمهيدا لطرد الفلسطينيين من أراضيهم.

واختتم قائلا: الأسلوب المريح الذي تبنته (إسرائيل) بالادعاء انها تحاول القضاء على ظاهرة العنف والاعتداء على الفلسطينيين باعتبارها حالة شاذة ولا علاقة بينها وبين المستوطنين لا يخفي الحقيقة وهي أن هذا العنف ليس لمجموعة من المستوطنين بل عنف منظم وإرهاب دولة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة