الأمم المتحدة: استمرار اعتقال 10 من موظفينا في إثيوبيا

الأمم المتحدة

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، استمرار اعتقال 10 من موظفيها في إثيوبيا وإطلاق سراح 34 من سائقي الشاحنات اعتقلتهم السلطات الإثيوبية الأسبوع الماضي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام فرحان حق، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وقال حق، إن "الموظفين الأمميين الـ10 الذين تم اعتقالهم من قبل السلطات الإثيوبية الأسبوع الماضي ما زالوا معتقلين، وتم اطلاق سراح 34 من سائقي الشاحنات في حين مازال 36 آخرين رهن الاعتقال".

وأضاف "هؤلاء السائقين ليسوا موظفين أمميين ولكننا سعداء للغاية أن ما يقرب من نصفهم قد تم اطلاق سراحه".

وتابع حق، "نريد أيضا أن نرى الشاحنات التي يتم إرسالها إلى إقليم تيغراي (شمال) تصل إلى وجهتها النهائية، واطلاق سراح موظفينا الـ10 المحتجزين".

و الثلاثاء الماضي، أعلنت الأمم المتحدة احتجاز ما لا يقل عن 9 من موظفيها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مطالبة السلطات بالإفراج الفوري عنهم.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم، ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

وفي الـ28 من الشهر نفسه، أعلنت إثيوبيا انتهاء عملية "إنفاذ القانون" بالسيطرة على كامل الإقليم، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية في المنطقة، حيث قُتل آلاف المدنيين.

ووفق مراقبين، تسبب الصراع بتشريد مئات الآلاف، وفرار أكثر من 60 ألفا إلى السودان، فيما تقول الخرطوم إن أعدادهم بلغت 71 ألفا و488 شخصا.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة