مؤتمر المانحين لـ "الأونروا" ينطلق اليوم

علم الأونروا

تنطلق اليوم الثلاثاء أعمال المؤتمر الدولي للمانحين لحشد الموارد المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى (الأونروا) في العاصمة البلجيكية بروكسل، برعاية كل من الأردن والسويد وبمشاركة 70 شخصية من 30 دولة تحت عنوان «الحفاظ على الحقوق والتنمية البشرية للاجئين الفلسطينيين».

وتعول الوكالة على المؤتمر في أن تتمكن من خلاله من الحصول على الدعم المالي الكافي، لإدارة خدماتها في مناطق العمليات الخمس، وهي: الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان، وبالتالي إنهاء حقبة السنوات الماضية، التي شهدت عجزا كبيرا في موازنتها التشغيلية، والتي أثرت على الخدمات التي تقدم لملايين اللاجئين الفلسطينيين.

وتعاني (الاونروا) من عجز مالي في ميزانيتها وصلت قيمته الى (100) مليون دولار، بالرغم من عودة الدعم المالي الأمريكي، بعد توقفه خلال السنوات الثلاث الماضية، إلا أن الأزمة بقيت كما هي، بسبب قيام دول مانحة أخرى بتقليص تبرعاتها إلى النصف.

وسيعقد مؤتمر المانحين بحضور عشرات الممثلين عن الدول المانحة، وعن الإدارة الأمريكية، علما ان من أهم بنود المؤتمر سيكون الطلب من الدول المانحة تقديم تعهدات مالية متعددة السنوات، والالتزام بها، بشكل ثابت غير قابل لأي تقليص على مدار خمس سنوات مقبلة.

ويجري تقديم الدعم المالي لـ «الأونروا» من خلال تبرعات طوعية، وفي كثير من الأوقات تقوم دول مانحة بتقليص قيمة تبرعاتها بعد أن تكون قد قدمت في السنة التي سبقتها مبلغا أكبر، وهو ما يؤثر على الميزانية التشغيلية.

وتأسست الوكالة الأممية عام 1949، لخدمة اللاجئين الفلسطينيين، وتقدم خدمات تعليمية وصحية وأخرى اجتماعية للاجئين في المخيمات المقامة في الضفة وغزة والأردن وسوريا ولبنان.

ويتم تمويل (الاونروا) بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية، فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة