خليفة حفتر يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في ليبيا

اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر

أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، اليوم الثلاثاء، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال حفتر في كلمة متلفزة بثتها وسائل إعلام محلية: "امتثالا لقواعد الديمقراطية وتطبيقا لخارطة الطريق التي اتفق عليها الليبيون، أعلن ترشحي للانتخابات الرئاسية".

وأضاف أن ترشحه للانتخابات "ليس طلباً للسلطة أو بحثا عن مكانة، بل لقيادة شعبنا في مرحلة مصيرية نحو العزة والتقدم والازدهار"، وفق تعبيره.

وتابع: "سأصطف إلى جانبكم مدافعا عن ثوابتنا الراسخة وفي مقدمتها وحدة ليبيا واستقلالها، ولا شيء في منهجنا سيعلو على وحدة البلاد أو أمنها واستقلالها".

وذكر أن "البلاد تقف على مفترق طريقين لا ثالث لهما، طريق الحرية والسلام والتقدم وطريق التوتر والصراعات والعبث والفساد"، ودعا المواطنين إلى "ممارسة دورهم بأعلى درجات الوعي والمسؤولية وتوجيه أصواتهم حيث يجب أن تكون".

وكان حفتر شن هجومًا في أبريل/ نيسان 2019، على العاصمة طرابلس مستعينًا بمرتزقة ومقاتلين أجانب ودعم من دول عربية وغربية، وذلك لإسقاط حكومة الوفاق الوطني آنذاك، برئاسة فائز السراج.

والأحد، أعلنت مفوضية الانتخابات قبولها أوراق ترشح سيف الإسلام القذافي (49 عاما)؛ ما أثار غضبا شعبيا أدى الاثنين إلى إغلاق ثلاثة مكاتب للمفوضية في زليتن والزاوية (غرب) والجبل 1 غريان (جنوب العاصمة طرابلس)، بحسب قناتي "فبراير" و"ليبيا الأحرار" (خاصة).

ووفق مراقبين، فإن نجل القذافي اتخذ خطوة الترشح مستغلا شعور بعض الليبيين بالحنين إلى حالة "الاستقرار النسبي" للبلاد في عهد والده، بعد عقد صعب شهد صراعات سياسية ومسلحة كثيرة.

والأحد، طالب مكتب المدعي العسكري العام، عبر مراسلة رسمية، مفوضية الانتخابات بوقف إجراءات ترشح كل من سيف الإسلام وحفتر "إلى حين امتثالهما للتحقيق"، بحسب إعلام محلي.

وفتحت المفوضية باب الترشح في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ويستمر حتى 22 من الشهر نفسه للانتخابات الرئاسية، وحتى 7 ديسمبر المقبل للانتخابات البرلمانية.

ويأمل الليبيون أن تساهم الانتخابات في إنهاء صراع مسلح عانى منه البلد الغني بالنفط.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة