المغرب يصد 400 هجوما سيبرانيا خلال 2021

المغرب

تمكن المغرب من صد 400 هجوما سيبرانيا خلال 2021، بحسب تقرير رسمي.

جاء ذلك بحسب تقرير برلماني، نقلا عن المديرية العامة لأمن نظم المعلومات (حكومية تابعة لوزارة الدفاع المغربية)، حصل مراسل الأناضول على نسخة منه الثلاثاء.

وقال التقرير إنه "خلال سنة 2021 واجهت المديرية ارتفاعا في الهجمات السيبرانية، وتم صد 400 منها".

وبحسب التقرير، فإن "هذه التدخلات تهدف إلى التقليل من المخاطر السيبرانية وحماية الأنظمة الحساسة من التهديدات الداخلية والخارجية من خلال التركيز على الأهداف الأساسية للحماية، وهي سرية المعلومات، وسلامتها، وتوافرها."

وأضاف أنه " تم تحليل الحوادث بسرعة ودقة بناء على المعرفة المكتسبة من تقنيات كشف الاختراقات واتخاذ الخطوات اللازمة للتعامل مع الحوادث السيبرانية".

ونجحت المديرية، بحسب التقرير،" في ابتكار أول جهاز تشفير محلي الصنع لفائدة بعض البنيات التحتية الحساسة يعتمد على برامج وطنية للتشفير من أجل حماية بيانات الفاكس والمكالمات".

وتمثل الحروب السيبرانية إحدى العناصر المؤثرة في السياسة والاقتصاد على الصعيد الدولي، نتيجة انتقال جزء كبير من الصراعات بين القوى العظمى في العالم، إلى شبكة الإنترنت والوسط الرقمي.

ورغم عدم إمكانية معرفة مصدر الهجمات على الشبكة العنكبوتية، بصورة قاطعة، وما إذا كانت تدعمها حكومات، إلا أنها باتت تثير جدلا متبادلا بين الدول.

وتحرص الدول على تعزيز بنيتها التحتية الأمنية، في الوسط الرقمي، وتدريب كوادرها المعنية، للتصدي للاختراقات ذات المصدر الخارجي.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة