وزارة الأسرى: استشهاد الأسير سامي العمور جريمة جديدة تتحملها إدارة سجون الاحتلال

استشهاد الأسير سامي العمور

نعت وزارة الأسرى والمحررين بغزة، اليوم الخميس، الأسير سامي عابد العمور من مدينة دير البلح، الذي أعلن استشهاده صباح اليوم داخل سجون الاحتلال بعد معاناتهم مع الإهمال الطبي المتعمد الذي مارسته إدارة سجون الاحتلال بحقه.

وحملت الوزارة إدارة السجون المسؤولية الكاملة على استشهاده، مؤكدة أن الأسير تعرض لإهمال طبي متعمد، حيث عانى من أزمة قلبية حادة، ورفضت إدارة سجون الاحتلال نقله إلى المستشفى في أكثر من مرة، وجرى نقله يوم أمس بعد استفحال المرض في جسده، وبضغوطات من الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال.

وطالبت الوزارة المنظمات الدولية والحقوقية وعلى رأسها منظمة الصليب الأحمر، بضرورة إرسال لجان تحقيق مختصة، للتحقيق في ظروف وملابسات استشهاد الأسير العمور، والاطلاع على الأوضاع الصحية للأسرى وظروف احتجازهم ومدى ملائمتها للشروط التي أقرتها القوانين الدولية والإنسانية.

وأوضحت الوزارة أن الأسير العمور لن يكون الأخير على قائمة شهداء الأسيرة، أمام نهج الإهمال الطبي الذي يمارس على الأسرى بشكل متعمد.

يذكر أن الأسير الشهيد سامي العمور محكوم بالسجن لمدة 19 عامًا، ومعتقل منذ عام 2008م، وباستشهاد يرفع عدد شهداء الحركة الأسيرة في السجون إلى227 شهيدا جلهم من الإهمال الطبي.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة