تأكيدًا جديدًا على سياسة الإهمال الطبي ..

الحركة الأسيرة: ما حدث مع الأسير العمور عملية إعدام حقيقية نُفذت بحقه

استشهاد الأسير سامي العمور

قالت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن ممارسات الاحتلال وإدارة سجونه مع الأسير الشهيد سامي العمور تدلل على أن عملية إعدام حقيقية نُفذت بحقه، وتأكيدًا جديدًا على سياسة الإهمال الطبي الممنهجة.

وأضافت الحركة، في بيان صحفي نشره مكتب اعلام الأسرى، أنه سيتم إغلاق كافة الأقسام في السجون وإرجاع وجبات الطعام اليوم الخميس حدادًا على روح الشهيد سامي العمور.

وأشارت الى أن الشهيد العمور مكث أكثر من 14 ساعة في معبار السبع أثناء نقله إلى المستشفى من سجن نفحة الصحراوي، وهذا دليل قاطع على مدى إجرام هذا المحتل.

وطالبت جماهير شعبنا ومؤسساته بالوقوف أمام هذه الجريمة النكراء بمسؤولية عالية، ومحاسبة المحتل على جرائمه بكافة الوسائل وفي كافة المحافل.

استشهد، صباح اليوم الخميس، الأسير سامي عابد العمور داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وذكر مكتب إعلام الأسرى، أن الأسير الشهيد سامي العمور يبلغ من العمر 39 عام، من دير البلح وسط قطاع غزة، وهو محكوم بالسجن لمدة 19 عامًا، ومعتقل منذ عام 2008.

وأوضح أن الشهيد العمور كان يعاني من مشكلة في القلب، مورس بحقه إهمال طبي متعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال، منذ فترة بدأ يواجه تراجع كبير ثم تدهورًا خطير في وضعه الصحي، خضع لعملية جراحية في القلب.

وأمس الأربعاء، أكد نادي الأسير أن تدهورا خطيرا طرأ على الوضع الصحي للأسير سامي عابد العمور، ونقل على إثرها إلى مستشفى "سوروكا"، حيث يخضع لعملية جراحية صعبة في القلب.

واستشهاد الاسير سامي العمور يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 227 شهيد.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة