بسبب استضافة مستوطنين

دعوات لمقاطعة فعاليات معهد العالم العربي في باريس لإحياء اللغة العربية

معهد العالم العربي

أعلنت الفنانة التشكيلية والمخرجة السينمائية الفلسطينية سهاد الخطيب، انسحابها من فعاليات إحياء اللغة العربية في معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس.

وقالت الخطيب، إنها بعثت برسالة إلى المعهد أبلغت فيها أنها لن توقع على العقد الخاص بمشاركتها في فعاليات إحياء اللغة العربية في المعهد بسبب مشاركة مستوطنين، معلنة انسحابها بشكل كامل. وأشارت الخطيب، إلى أن انسحابها جاء على خلفية استضافة المعهد، مستوطنين، للعمل تحت مظلة المشروع ذاته التي كان من المتوقع أن تشارك فيه الخطيب.

وأوضحت، أن المعهد يريد استغلال اسمها، ويحاول تبرير التطبيع من خلال مشاركة مستوطن يعيش في القدس المحتلة، مشيرة إلى أن عائلتها من القدس، والأرض التي تمتلكها عائلتها سرقت ومنحت لمستوطنين.

من جانبه، رحبت حملة المقاطعة – فلسطين بانسحاب الخطيب من فعاليات إحياء اللغة العربية في معهد العالم العربي في باريس، رفضًا للتطبيع بسبب مشاركة مستوطنين.

وثمنت الحملة في بيان لها هذا القرار واصفة إياه ب"الشجاع"، كما دعت الفنانين المشاركين إلى الانسحاب من الفعاليات ومقاطعتها بسبب مشاركة المستوطنين.

ويشارك في الفعالية، رامي نجل مارسيل خليفة والفنانة الفلسطينية جمانة مناع بالإضافة إلى فرقة أدونيس اللبنانية على أن تشارك المستوطنة نيطع القيام مع زوجها فريق عمل فيلم جمانة منّاع في طاولة حوار دائرية حول هوية يهود الشرق.

وبعد ساعات سحبت الفنانة الفلسطينية هديل الصفدي مشاركتها رسميا من الاصدار القادم من معهد العالم العربي عن فلسطين والمقرر نشره في فراير القادم، وقد كانت مشاركة هديل تتمحور حول المظاهرات الفلسطينية لكنها قالت في رسالتها التي نشرتها عبر حسابها على انستغرام أنها ترى أنه من النفاق أن بنشر المعهد كتاب عن فلسطين بعد شهرين من استضافة صهيونية في جنباته لتروج للرواية الصهيونية عن فلسطين.

ودعا نشطاء، الفنانين المشاركين، إلى الانسحاب من الفعاليات، بسبب مشاركة مستوطنين، وإلى مقاطعة فعاليات المعهد لإحياء اللغة العربية. وقد عادت حملة امسك مطبع مرة أخرى للنشر على انستغرام وتويتر مع ازدياد حُمى المقاطعة وقد أوضحت الحملة أنها تحاول التواصل مع كل من الشخصيات المزمع مشاركتها في احتفالية عربوفولي مبدئيا لتوضيح الموقف ومن ثم التعميم على جميع المشاركين في اليوم العالمي للغة العربية بمقاطعة المعهد.

ويحيي معهد العالم العربي في باريس اليوم العالمي للغة العربية في ديسمبر - كانون الأول من خلال سلسلة فعاليات وأنشطة مختلفة للتعريف بلغة الضاد في فرنسا في أوساط أبناء الجالية العربية وكثير من الفرنسيين المهتمين بتلك اللغة. إلا أن سياسة المعهد قد تغيرت منذ استلام دفة الادارة وزير الثقافة الفرنسي السابق جاك لانغ المعروف بتضامنه مع الصهيونية العالمية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة