خاص تفاصيل ما دار في اللقاء بين حركة حماس والجبهة الشعبية

الشعبية وحماس

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم، اليوم الاثنين، إن اجتماع القيادي الذي جرى بين قيادة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لتوسيع قاعدة الوحدة في العمل الميداني.

وأضاف قاسم، في حديثه لوكالة "شهاب" للأنباء، أن الاجتماع جرى ضمن استراتيجية حـماس للتواصل مع الكل الوطني الفلسطيني والبناء على القواسم المشتركة للعمل الوطني.

وذكر: "تم التطرق خلال الاجتماع لموضوع الحصار المفروض على قطاع غزة وأليات التعامل معه وصولاً لكسره بالكامل"، محذرًا الاحتلال من الاستمرار عدوانه على شعبنا الفلسطيني.

وتابع قاسم: "الاجتماع تناول مجمل ما تتعرض له القضية الفلسطينية وكان هناك حديث معمق عن ضرورة البيت الداخلي الفلسطيني وإنهاء الانقسام وبناء وحدة وطنية فلسطينية حقيقية قائمة على أساس الشراكة وإعادة بناء النظام السياسي بكل مستوياته وفتح الباب أمام الجميع ليكون شريكًا في القرار الوطني بعيدًا عن التفرد والاقصاء".

وأشار المتحدث باسم حركة حماس، الى أن "الاجتماع استعراض الواقع التي تتعرض له المدينة المقدسة ودور الفصائل الفلسطينية في حماية لمدينة والبناء على إنجازات معركة سيف القدس".

ولفت الى أنه تم استعراض ما يتعرض له الأسرى من تنكيل، محذرًا "الاحتلال من الاستمرار بالعدوان على أسرانا الأبطال".

وأردف قاسم: "تم التطرق لمخاطر التطبيع مع الاحتلال واستعراض جهود بعض الأطراف في المنطقة لتعزيز علاقتها بالاحتلال".

وأكد أنه "تم الاتفاق على ضرورة مواصلة العمل الثنائي المشترك بين الجبهة وحماس على مل الصعد والمستويات بكافة الوسائل الممكنة والمتاحة لتمتين هذه العلاقة كجزء من العمل الوطني المشترك الكبير لدعم القضية الفلسطينية وخدمة الشعب الفلسطيني".

من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية أسامة الحاج أحمد، أنه الاجتماع أكد على استعادة الوحدة على أساس الشراكة الحقيقية وبناء برنامج وطني شامل وضمان إجراء انتخابات متزامنة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني وإصلاح مؤسسات منظمة التحرير.

وقال الحاج أحمد في حديث لوكالة "شهاب" للأنباء، إن الاجتماع أكد على تركيز الجهود نحو خدمة القطاعات الشعبية المتضررة من الحصار خاصة الأسر الفقيرة والخريجين بما في ذلك صرف مستحقات الشؤون الاجتماعية.

وأضاف أن هذا يتطلب من الجهات الرسمية وضع المعالجات الكفيلة بإنهاء معاناة شعبنا، بما يعزز صموده في مواجهة العدوان والحصار، والتحرك السياسي لتشديد الضغط على المجتمع الدولي من أجل إلزام الاحتلال بإنهاء الحصار ووقف العدوان. 

وأشار الى أنه ان الاتفاق على مواصلة العمل الثنائي المشترك بين الحركتين لتعزيزه على مختلف الأصعدة وفي كل المستويات بما يسمح بخدمة شعبنا والذود عن حقوقه وتلبية احتياجاته.

ولفت الى أن قيادة الحركتان وجهت التحية لجماهير شعبنا العظيم في الشتات والداخل المحتل والضفة الغربية وقطاع غزة ولأسرانا الأبطال.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة