بالفيديو محافظ جنين: لا يوجد مقاومين في جنين وسنلاحقهم جميعًا

أكرم الرجوب محافظ جنين

قال محافظ محافظة جنين أكرم الرجوب، إنه لا يوجد مقاومة في مخيم جنين، مدعياً أن ما يحصل في المخيم هو خروج عن القانون وتطاول على رجل الأمن وسنلاحقهم جميعًا.

وادعى الرجوب في تصريحات إذاعية، أنه منذ توليه منصبه قبل ثلاث سنوات "لم ير أحدا يطلق النار على جنود الاحتلال أو المستوطنات".

وزعم الرجوب أن ما تقوم به أجهزة السلطة في جنين مؤخرا، هو نشاط أمني لفرض سيادة النظام والقانون وملاحقة كل الظواهر السلبية التي بدأت تتفشى في المجتمع الفلسطيني بجنين، وملاحقة المطلوبين.

وقال إن أي محاولة لحركة حماس للخروج عن السلطة والنظام والقانون بالتأكيد سيكون ردنا قاسٍ جدا، والمؤسسة الأمنية بدأت بمعالجة ظاهرة السلاح التي انتشرت بشكل كبير في المخيم.

وتابع رجوب، نحن ذاهبون إلى النهاية في هذا الموضوع ومن سيحرض سيكون معتقلا قبل مطلقي النار.
 

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن السلطة الفلسطينية بدأت الجمعة الماضية عملية عسكرية واسعة في محافظة جنين ستشمل المدينة ومخيمها والقرى من المتوقع أن تستمر لأسابيع، لملاحقة المقاومين في المخيم.

ووفق الصحيفة، فقد تصاعدت مؤخراً قوة الخلايا العسكرية التابعة لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى وحركة حماس.

 وبحسب الصحيفة فإن تصاعد قوة الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية في جنين؛ دفع الرئيس محمود عباس إلى استبدال جميع مدراء الأجهزة الأمنية في المنطقة بشكل استثنائي.

 وبيّنت الصحيفة العبرية أن زيادة عدد المقاومين في جنين ترجم على أرض الواقع باشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال مع كل دخول للمدينة أو مخيمها، وأصبحت كل عملية لجيش الاحتلال في المدينة تنتهي باشتباكات مسلحة.

 وأشارت يديعوت إلى أن فقدان سيطرة السلطة الفلسطينية هناك، ما أدى إلى تشكيل خلايا عسكرية تحركت ضد الاحتلال وخططت لعمليات ضد أهداف إسرائيلية، وكانت مسؤولة عن إطلاق النار على حاجز الجلمة وإلقاء عبوات ناسفة باتجاهه.

 وأضافت الصحيفة أنه "في الأسابيع الأخيرة، لم يخش المقاومون من النزول إلى شوارع المدينة، وآخر مرة حدث ذلك الأسبوع الماضي، أثناء تشييع جنازة القيادي البارز في حركة حماس في الضفة الغربية، وصفي قبها، الذي توفي متأثرا بإصابته بـ كورونا".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة