مسؤول أمني إسرائيلي: الاتفاق مع المغرب "حلف إستراتيجي"

غانت يلتقي وزير الخارجية المغربي في الرباط

وصف رئيس الدائرة السياسية في وزارة الحرب بحكومة الاحتلال الإسرائيلي، زوهار بالتي، اتفاق التعاون الأمني بين إسرائيل والمغرب، الذي وقّع عليه بيني غانتس، في الرباط اليوم الأربعاء، بأنه "حلف إستراتيجي للمعلومات".

واعتبر بالتي، أن "المغرب يحارب الإرهاب في عدة جبهات طوال سنين ويكافح القاعدة ومنظمات جهاد إسلامي".

وقال بالتي إنه "نتواجد في مناسبة غير مسبوقة وإحدى ذروات اتفاقيات أبراهام. هذا حدث لم نشهد مثله في الماضي. طائرة تقلّ وفدا أمنيا، بضمنه ضباط يرتدون الزي العسكري ووزير أمن يهبط في مراكش علنا ويلتقي مع القيادة الأمنية والسياسية المغربية كلها".

وأشار بالتي إلى أن الدائرة السياسية التي يرأسها هي التي "قادت تخطيط هذه الزيارة وأخرجتها إلى حيّز التنفيذ. وهذا حدث مؤثر وله دلالات بعيدة المدى على مصالحنا في المنطقة وعلى اتفاقيات أبراهام خصوصا".

وتابع أنه "ينبغي الثناء على أجيال من الأشخاص من أجهزة وأذرع أمنية (إسرائيلية) أخرى الذين بنوا قاعدة العلاقات هنا. ويوجد لدى إسرائيل التزام تجاه المغرب على مدار سنين استقبل خلالها (المغرب) اليهود وحافظ عليهم وعلى تقاليدهم. هذا هو الأساس".

وحول اتفاق التعاون الأمنيّ، قال بالتي إن "هذا اتفاق سيسمح لنا بمساعدتهم بما يحتاجون إليه منّا، وبشكل يخضع لمصالحنا في المنطقة طبعا، ولدى إسرائيل مصلحة بتوسيع التعاون في المنطقة في الجانب الأمني".

وقال مسؤول أمني إسرائيلي إن "العلاقات مع المغرب لا تستند إلى بيع أسلحة، وإنما على تعزيز علاقتنا بالمنطقة وبناء علاقة طويلة المدى كي تكون حجر الأساس في أمن إسرائيل".

وشدد المسؤول الأمني على أن "إسرائيل لا تعتمد على أي دولة أخرى من أجل الحفاظ على أمنها، لكن بإمكان أي تحالف أن يساعدنا من خلال مشاركة الخبرات والقدرات وبناء علاقاتنا في المنطقة. وعلاقات المغرب مع الولايات المتحدة متينة، وعلاقات (المغرب) مع إسرائيل هي دعامة أخرى بإمكانها أن تساعدهم".

المصدر : عرب 48

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة