حذّر من تكرار سيناريو عام 2017

دفاع الشيخ رائد صلاح يطالب الاحتلال بتحديد موعد الإفراج عنه

الشيخ رائد صلاح

توجّه طاقم الدفاع عن الشيخ رائد صلاح، مطلع الأسبوع، بطلب رسمي إلى ما تسمى إدارة السجون التابعة للاحتلال (قسم الأسرى)، من أجل أن تكشف عن الموعد المحدد للإفراج عن الشيخ رائد، المعتقل في العزل الانفرادي بسجن “هشيكما” في مدينة عسقلان، لقضاء محكوميته على خلفية “ملف الثوابت”.

وحذّر طاقم الدفاع، إدارة سجون الاحتلال من مغبّة المماطلة في تحديد موعد للإفراج عن الشيخ رائد، مذكّرًا بفعلتها في كانون الثاني/يناير عام 2017، عندما أُفرج عن الشيخ رائد بعد قضائه 9 أشهر في السجون "الإسرائيلية" على خلفية ملف “خطبة وادي الجوز”، وحينها جرى إطلاق سراحه من سجن “رامون” في منطقة النقب، وتُرك وحيدا على قارعة الطريق، بالقرب من منطقة “كريات ملاخي”، ما عرض حياته لخطر شديد.

من جهته، قال المحامي خالد زبارقة : “المطلوب من إدارة السجون التعامل بمسؤولية عالية وعليها أن تحدد لنا، بحسب القانون، موعدا دقيقا، حتى نتمكن من استقبال واستلام الشيخ رائد فور خروجه من السجن”.

وأفاد بأن طاقم الدفاع لم يتلق إلى الآن ردّا على توجهه إلى سلطة السجون. بحسب موقع "موطني 24".

وذكر أن إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح سيكون بين تواريخ 13/12/2021 و24/1/2022، وأنه يمكن الافراج عنه بأي يوم خلال الفترة المذكورة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة