وفاة القيادي بجماعة الإخوان حمدي حسن في محبسه بسجن العقرب

القيادي بجماعة الإخوان حمدي حسن

توفي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، البرلماني السابق حمدي حسن في محبسه بسجن العقرب في القاهرة، في ساعة متأخرة من ليل أمس الخميس.

وقالت مصادر إعلامية مصرية، إن حسن توفي في محبسه إثر تدهور حالته الصحية، "في ظل التعنت الشديد من قبل السلطات المصرية في الإفراج عنه أو نقله لمستشفى خاص".

وأكد أحمد حسين، ابن شقيقه وزوج ابنته -في منشور على فيسبوك- أن حمدي حسن دفن بعدما سمحت السلطات لـ10 أفراد فقط بحضور الجنازة والدفن.

وكذلك أكدت منصة "نحن نسجل" الحقوقية أن السلطات سلمت جثمان حمدي حسن إلى أسرته، وأنه دفن وسط إجراءات أمنية مشددة.

وحمدي حسن (65 عاما) قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين، وعضو سابق في مجلس الشعب، وهو المتحدث باسم كتلة الإخوان البرلمانية خلال دورة 2005-2010.

واعتقل حسن من منزله في أغسطس/آب 2013، وحكم عليه بالسجن المشدد 15 عاما في قضية "اقتحام الحدود الغربية والتخابر مع حركة حماس" في سبتمبر/أيلول 2019، لكن محكمة النقض برأته في يوليو/تموز 2021، غير أن السلطات لم تفرج عنه بعد أن أدرج اسمه في عدد من القضايا الأخرى.

 

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة