بالفيديو مستوطنون يؤدون طقوسا تلمودية على أبواب الأقصى

اقتحام المسجد الأقصى

أدى مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم السبت، طقوسا تلمودية استفزازية عند أبواب المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 وأفادت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين أدوا صلوات تلمودية أمام باب الأسباط.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في محيط المنطقة لحماية المستوطنين وتأمينهم.

وتزامن مع اقتحامات المستوطنين تجمع المقدسيين وسط هتافات غاضبة رافضة لاعتداءات المستوطنين وانتهاكاتهم المتكررة للمسجد.

ويتعرض المسجد الأقصى لانتهاكات متكررة من قبل المستوطنين الذين يتعمدون التجمع على أبوابه أيام السبت وأداء طقوس تلمودية.

 يذكر أن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى بدأت بحلول عام 2003، بالاقتحامات الفردية ثم الجماعية عام 2006، حتى وصل الحال الآن إلى تأدية صلوات تلمودية علنية في ساحات المسجد أثناء مسار الاقتحامات.

ويتعمد المستوطنون أداء طقوسهم بشكل علني ورفع صوتهم بقراءة جمل من أسفارهم.

ويهدف المستوطنون للوصول إلى فرض كامل طقوسهم التلمودية في المسجد الأقصى بما فيها ذبح قربان عيد الفصح في قبة السلسلة، وتقديم قرابين العرش، وإدخال الشمعدان والنفخ بالبوق.

وفي وقت سابق الأسبوع الماضي، أوصت لجنة التعليم في كنيست الاحتلال، وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية بإدراج المسجد الأقصى كجزء من الجولات الإجبارية في المدارس اليهودية، وذلك لأول مرة منذ احتلال كامل القدس في العام 1967

 من جهته حذّر خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، من "خطر وجودي" يهدّد المسجد المبارك، مع تحويله إلى ساحة اقتحام مستباحة لطلاب المدارس الاستيطانية، كجزء من جولاتها الإجبارية.

ودعا خطيب المسجد الأقصى، أهل فلسطين والقدس إلى "تكثيف شد الرحال للمسجد المبارك، وإعماره بشكل دائم، لصد أي احتمال نفاجئ به من قبل اليهود المتطرفين".

وشدد الشيخ صبري على أن المسجد الأقصى أسمى من أن يخضع لقرارات الكنيست الإسرائيلي أو محاكم الاحتلال، فهو للمسلمين وحدهم وبقرار رباني.

 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة