جولة أوروبية لوزير خارجية الاحتلال في محاولة أخيرة لتخريب الاتفاق النووي الإيراني

وزير خارجية الاحتلال مع بوريس جونسون

من المقرر ان يبدأ وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الأحد، بجولة مكوكية لزيارة عدد من دول أوروبا في محاولة أخيرة لإقناعهم تبنى مواقف أكثر تشددًا من الموقف الأمريكي ضد إيران.

وذكرت وسائل اعلام عبرية، أن الجولة تأتي في ضوء فشل حكومة الاحتلال الإسرائيلي انتزاع تهديد أمريكي مباشر بالعمل العسكري ضد إيران في حال فشل الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى اتفاق نووي جديد أو العودة للاتفاق القديم الذي تم التوقيع عليها عام 2015.

وقالت إن لابيد سيبدأ زيارته الأولى إلى بريطانيا وسيلتقي خلالها مع رئيس الحكومة بوريس جونسون ليعرض أمامه مخاوف "إسرائيل" من تجدد المفاوضات وما قد يترتب عليها من عودة للاتفاق القديم أو رفع العقوبات عن إيران.

وأضافت أن المحطة الثانية ستكون فرنسا وسيلتقي خلالها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير خارجيته جان إيف لدريان.

من جهته، ذكر مصدر في وزارة خارجية الاحتلال أنهم تبنوا سياسة ممارسة الضغط الإعلامي وتكثيف الاتصالات مع الدول العظمي، وفي المقابل عدم الدخول في مواجهة مع الإدارة الأمريكية.

وفي هذا السياق، أشار المختص بالشأن العربي أمير بارشلوم أن أكثر ما يقلق "إسرائيل" في هذه المرحلة هي أن إيران تصل إلى هذه المفاوضات أكثر قوة عما كانت عليه عام 2015 وبغطاء من روسيا والصين.

وأكد أن "إسرائيل" ستزيد من الضغوط الإعلامية وقد تلوح بالتهديد العسكري المباشر ضد إيران اعتقادا منها أن هذه الوسيلة الوحيدة التي ستؤدي إلى تغير صورة الوضع بادعاء ان الدول العظمى والولايات المتحدة تخشى من التهديد العسكري أكثر مما تخشاه إيران.

وأضاف: "لقد أدركت "إسرائيل" أن الولايات المتحدة لا تعتزم تشديد موقفها ضد إيران رغم العناق وتوطيد العلاقة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، وهو ما يفسر هذه الجولة العاجلة التي يقوم بها وزير الخارجية لبريطانيا وفرنسا".

ونوه الى أن "إسرائيل لا تعلق آمال على الدول العظمى لأن موقفها لا يتعدى عن كونه تعاطف مع إسرائيل التي لم يبقى أمامها سوى التلويح بالخيار العسكري على أمل أن يساهم ذلك في إقناع الدول العظمى تشديد مواقفها ضد إيران".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة