"شيخ الأسرى".. تدهور الوضع الصحي للأسير المسن فؤاد الشوبكي

الأسير المسن فؤاد الشوبكي

يمكث الأسير المسن فؤاد الشوبكي (82 عاما)، منذ مساء أمس الإثنين، في مستشفى "سوروكا" بئر السبع، بحالة صحية صعبة، بعد أن نقل بشكل مفاجئ إلى المستشفى، بحسب ما أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وقالت الهيئة إن الشوبكي يعاني من عدة أمراض إضافة إلى إصابته بمرض السرطان ووضعه الصحي صعب وخطير للغاية وقد نقل خلال الفترة الأخيرة مرات عدة إلى أكثر من مستشفى بسبب سوء حالته الصحية.

وأشارت إلى أن الأسير الشوبكي الملقب بـ"شيخ الأسرى" أكبر المعتقلين القابعين داخل سجون الاحتلال سنا، وهو من قطاع غزة ومعتقل منذ عام 2006 ومحكوم بالسجن مدة 17 عاما.

وحملت مفوضية الشهداء والأسرى في الهيئة القيادية العليا لحركة فتح بغزة، اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير اللواء الشوبكي بعد تدهور وضعه الصحي ونقله إلى مستشفى "سوروكا".

وأعرب الأسير المحرر تيسير البرديني مفوض عام الشهداء والأسرى بالهيئة، عن قلقه الشديد إزاء ما يتعرض له الأسير الشوبكي من إهمال طبي متعمد، خاصة وأنه تجاوز من العمر أكثر من 82 عاما، ويعاني من فقدان المناعة وأمراض مزمنة أخرى.

ودعا البرديني إلى إطلاق حملة وطنية فلسطينية وعربية ودولية من أجل الضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسير الشوبكي، داعيا المجتمع الدولي لإلزام الاحتلال باحترام حقوق الإنسان والإفراج عن الأسرى المرضى.

ويتهم الاحتلال الشوبكي بالمسؤولية عن محاولة تهريب سفينة تحمل على متنها أسلحة رشاشة وصواريخ ومواد شديدة الانفجار، والتي عرفت بسفينة "كارين أيه"، وفق الهيئة.

وذكرت هيئة الأسرى أن قوات خاصة إسرائيلية استطاعت في 2002 السيطرة على السفينة في البحر الأحمر، وقالت في حينه إن "الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات يقف خلفها".

وزعمت سلطات الاحتلال آنذاك، أن السفينة كانت تعتزم إلقاء شحنة الأسلحة قبالة سواحل قطاع غزة، لتتسلمها فيما بعد قوات البحرية التابعة للسلطة الفلسطينية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة