نجل صاحب أعلى حكم بالقدس

الاحتلال يحوّل الأسير المقدسي أنس قاسم للاعتقال الإداري لـ6 أشهر

أصدر الاحتلال الإسرائيلي، قرارًا بتحويل الأسير المقدسي أنس وائل قاسم من بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى، للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر.

وأوضح رئيس لجنة أسرى القدس أمجد أبو عصب، أن الاحتلال أصدر أمس الثلاثاء، بحق قاسم قرارًا جائرًا بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.

وأفاد أن الشاب قاسم اعتُقل من منزله في الـ28 من شهر تشرين أول/ أكتوبر 2021، ضمن حملة استهدفت مجموعة من طلبة جامعة بيرزيت.

وأضاف أن الشبان خضعوا للتحقيق القاسي لدى جهاز مخابرات الاحتلال في مركز "المسكوبية" غرب القدس المحتلة، وكذلك في وعسقلان والجلمة.

وأشار إلى أن المحكمة العسكرية في "عوفر" أصدرت قرارًا بالإفراج عنه قبل ثلاثة أيام، إلا أن مخابرات الاحتلال تقدمت باستئناف على القرار.

يشار إلى أن الشاب "أنس" هو نجل الأسير المقدسي القسامي وائل قاسم، صاحب أعلى حكم في القدس.

والأسير القسامي وائل قاسم اعتُقل في الـ18 من شهر آب/ أغسطس عام 2002، بعدما اتّهم بمسؤوليته عن خلية سلوان القسامية، التي نفّذت عدّة عمليات في القدس، قُتل فيها نحو 35 مستوطنًا وأصيب العشرات بجروح متفاوتة.

وحكم الاحتلال على قاسم بالسجن لمدة 35 مؤبدًا و50 عامًا، وهو متزوج ولديه أربعة أبناء، وهو حاصل على شهادة دبلوم في البرمجة وتحليل نظام الحاسوب.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة