خلال مؤتمر "الحماية القانونية للثوابت الفلسطينية"

بالفيديو نواب يشددون على أهمية التمسك بالثوابت الوطنية لمواجهة الاحتلال وتحرير فلسطين

شدد د. محمود الزهار النائب في المجلس التشريعي، على ضرورة التمسك بالثوابت الوطنية وهي الإنسان والأرض والعقيدة والمقدسات للدفاع عن القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أنها راسخة ولا تتغير بتغير الزمان أو المكان، وليست خاضعة للجدل.

وأكد النائب الزهار خلال كلمته في المؤتمر القانوني "الحماية القانونية للثوابت الفلسطينية" الذي نظمه المركز الدولي للدراسات القانونية، على أن تحرير فلسطين يتطلب منا وحدة الصف، ولا يحق لأي أحد التنازل عن شبر من أرض فلسطين.

وقال إن "الاحتلال الصهيوني ارتكب على مر السنين العديد من المجازر بحق شعبنا، وأنه إلى زول حتمي مهما طال الزمان أم قصر، وقتاله واجب علينا جميعاً".

وأوضح أن الوحدة الوطنية هي المطلب الأساسي لمواجهة جرائم الاحتلال بحق شعبنا، مؤكداً أن الدفاع عن الأرض والمقدسات وحمايتها واجب شرعي علينا جميعا.

وبين أن الاعتماد على الأمم المتحدة أثبت أنه لا يحقق الحد الأدنى لحقوق شعبنا، وأن معركة سيف القدس أثبتت صدق مشروع المقاومة.

من جانبه، قال النائب في المجلس التشريعي المستشار محمد فرج الغول، "إن الاحتلال الصهيوني لا يزال يرتكب المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن انتهاكات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني تصنف جرائم حرب، وفق القانون الدولي، مشيراً إلى أن الأرض الفلسطينية لا تزال تتعرض للمصادرة من قبل الاحتلال.

وأكد أن الاحتلال يتركب جرائم الحرب بحق كل الثوابت الفلسطينية، وهو أكبر مجرم على وجه الكرة الأرضية، ويتعامل بأنه فوق القانون الدولي دون محاسبة.

واستعرض إنجازات المجلس التشريعي الفلسطيني لحماية الثوابت الفلسطينية، من خلال إصار العديد من القوانين الخاصة بذلك.

وأشار إلى أنه لا بد من الوقوف بقوة أمام ممارسات الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، داعيا لأهمية رصد وتوثيق جرائم الاحتلال وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة