سجن لمدة 16 عاما بالخطأ.. كاتبة أمريكية تعتذر لشخص ظنت أنه اغتصبها

سجن لمدة 16 عاما بالخطأ.. كاتبة أمريكية تعتذر لشخص ظنت أنه اغتصبها

قدمت الكاتبة الأمريكية (أليس سيبولد) اعتذارا للرجل الذي برأته المحكمة من جريمة اغتصاب وقعت عام 1981، مشيرة إلى أنها “لعبت عن غير قصد دورا في نظام أرسل رجلا بريئا إلى السجن”.

وجاء الاعتذار بعد أيام من تبرئة القضاء (أنتوني برودووتر) البالغ من العمر 61 عاما بعد إدانته عام 1982 بتهمة اغتصاب سيبولد (58 عاما).

ونتيجة للإدانة، قضى برودووتر 16 عامًا في السجن قبل إطلاق سراحه في 1998 وأُجبر على التسجيل كمعتد جنسي في السجلات.

وقالت الكاتبة “أنا ممتنة لبراءة برودووتر أخيرا، لكن نحن أمام حقيقة أنه تعرّض قبل 40 عاما، لمعاملة وحشية من قبل النظام القانوني المعيب. آسفة إلى الأبد على ما حدث له”.

وأضافت موجهة كلامها لبرودووتر “أعلم أنه لا يمكن لأي اعتذار أن يغير ما حدث لك ولن يغيره أبدًا، لقد استغرقت الأيام الماضية لأدرك كيف يمكن أن يحدث هذا”.

وأشارت إلى أنها “تتصارع أيضاً مع حقيقة أن مغتصبها لن يُعرف أبدا، وربما اعتدى على نساء أخريات”.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة