لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية تدعو لرأب الصدع في النسيج الوطني الذي يهدد الضفة الغربية

علم فلسطين

دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية إلى تطويق الأحداث التي وقعت في الجامعة العربية الأمريكية وجامعة بيرزيت والخليل وغيرها من الجامعات، وكذلك الأحداث التي وقعت في بعض مدن الضفة الغربية، ومظاهر التوتر والاحتقان التي رافقت العديد من الفعاليات الوطنية وخاصة ما جرى من اعتداء على عرس الشهيد أمجد أبو سلطان في بيت لحم.

ودعت اللجنة لعدم السماح بنقل هذه الأحداث المؤسفة الى أماكن أخرى بالضفة الغربية، وإلى معالجة الأمور بروية وهدوء وضبط نفس، وعدم السماح بافتعال مشكلات داخلية أو نزاعات مناطقية تسمح للعدو بالنفاذ من خلالها للمجتمع الفلسطيني ونسيجه الوطني.

وطالبت لجنة المتابعة الكتل الطلابية واتحادات الطلاب بترسيخ مفهوم العمل المشترك ومفاهيم الوحدة الوطنية وتحييد الجامعات عن أي صراعات قد تؤدي إلى المس بالمسيرة التعليمية.

وأكدت لجنة المتابعة أن الجهد الوطني يجب أن يركز على مواجهة الاحتلال والاستيطان وحماية القدس والمقدسات، وأن أي إشكالات داخلية ستخدم فقط الاحتلال وسياساته.

وأكدت لجنة المتابعة على ضرورة حماية الحريات العامة والخاصة، ووقف أية تعديات على المواطنين وحرياتهم وحقهم في التعبير والتجمع السلمي والتنظيم النقابي أو الطلابي أو السياسي، ودعت إلى حماية المؤسسات التعليمية والأكاديمية لتبقى إحدى روافد الحركة الوطنية الفلسطينية.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة