سلطات الاحتلال تستدعي الأسير المحرر علي شواهنة

الأسير المحرر علي شواهنة

استدعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، الأسير المحرر علي شواهنة من قلقيلية للمقابلة صباح الغد.

وأفادت مصادر حقوقية أن استدعاء المحرر شواهنة يأتي ضمن سياسة الباب الدوار في الاعتقالات السياسية لدى أمن السلطة والاحتلال

 وسبق أن استدعت مخابرات السلطة يوم الأربعاء الماضي المحرر شواهنة للتحقيق معه واحتجزته حتى ساعات متأخرة من الليل قبل الإفراج عنه.

كانت سلطات الاحتلال أفرجت في 29 سبتمبر الماضي عن شواهنة بعد 19 شهرا أمضاها تحت نير الاعتقال الإداري.

واعتقل شواهنة لدى الاحتلال في 10-3-2020 بعد مداهمة منزله من قرية كفر ثلث في قلقيلية، وقامت بتحطيم محتوياته بحجة التفتيش.

وصدر بحقه قرار اعتقال إداري، وتم التجديد له أربع مرات، وكان تعرض خلال اعتقاله الماضي للتعذيب الشديد، والعزل وخاض عدة إضرابات عن الطعام.

وتعرض شواهنة لتردي وضعه الصحي، وظهور أعراض مرضية جديدة عليه في ظل إهمال طبي من إدارة السجون.

وخلال اعتقاله عانى من وجود نقص حاد في إنتاج كريات الدم البيضاء في نخاع العظم، تسببت بآلام حادة في العظام، إلى جانب نقص كبير في نسبة مخزون الحديد، والتهابات شديدة في المسالك البولية، وكذلك التهابات حادة في المريء.

وفي ٢٨‏/٠١‏/٢٠٢١ توفيت والدته الحاجة يسرى محمد شواهنة حيث حرم الاحتلال نجلها حينما كان أسيرًا من وداعها.

يذكر أن المحرر شواهنة أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال، منها 14 عاما بشكل متواصل، حيث كان اعتقل بتاريخ 07/04/2002م، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكماً بالسجن أربعة عشر عاماً بتهمة المشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال، وتحرر عام 2016.

وتزوج بعد إطلاق سراحه من الناشطة في قضايا الأسرى أمينة طويل وكان الاحتلال أعاد اعتقاله العام الماضي على متن حافلةٍ متوجهة نحو المسجد الأقصى في القدس المحتلة

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة