"درعُ القدسِ - وطريقُ التحرير"..

غزة: حماس تدعو للمشاركة بمسيرات حاشدة في الذكرى الـ34 لانطلاقتها

تجهيزات مهرجان الانطلاقة في شمال قطاع غزة

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" للمشاركة اليوم في المسيرات الحاشدة غربي مدينة غزة وشمالي القطاع، وذلك بعد صلاة الجمعة مباشرة في الذكرى الـ 34 لانطلاقتها.

وتحتفل حركة المقاومة الإسلامية "حماس"  بذكرى انطلاقتها الرابعة والثلاثين، وحمل شعار الانطلاقة عنوان "درع القدس وطريق التحرير".

وقال القيادي في حركة حماس إياد الدجني لقناة الأقصى إن "حماس اليوم أقوى وفي طليعة العمل الفلسطيني المقاوم".

وأضاف القيادي الدجني أن "المشاركة المرتقبة للجماهير الفلسطينية في مسيرات حماس اليوم ستغيظ أعداء الأمة وأعداء مشروع التحرير الذي نقترب يومًا بعد يوم من تحقيقه".

 

ونظمت حركة "حماس"، أمس الخميس، مسير للسيارات والدراجات النارية في شمال قطاع غزة؛ وذلك ضمن سلسلة فعاليات الانطلاقة الـ34

ويوم الاحد 5 ديسمبر الجاري، أعلنت حركة "حماس"، عن بدء فعاليات انطلاقتها الرابعة والثلاثين، دون إقامة مهرجان مركزي بغزة.

وأكدت الحركة، في مؤتمر صحفي، أمام منزل الشيخ المؤسس أحمد ياسين، إلغاءِ المهرجانِ الجماهيريِ المركزيِ للانطلاقةِ هذا العام، وستخصص موازناتِه للأعمالِ والمشاريعِ التطوعيةِ، وخدمةِ أبناءِ شعبِنا، وتعزيزِ صمودِهم.

وقالت الحركة إن الفعاليات ستنطلق في كافة المناطق، وستشمل الأعمالُ التطوعيةُ، وزياراتُ أسرِ الشهداءِ والجرحى والأسرى، والمناوراتُ العسكريةُ لكتائبِ الشهيدِ عزِّ الدينِ القسام.

وأضافت أن الحركةُ أطلقَت اسمَ (درعُ القدسِ - وطريقُ التحرير) على انطلاقةِ هذا العامِ، والتي تأتي تتويجًا لانتصاراتِ شعبِنا المجاهدِ ومقاومتهِ المظفرةِ، وفي مقدمتِها كتائبُ الشهيدِ عزِّ الدينِ القسام التي بددَتْ وهمَ جيشِ الاحتلال وقياداتِهِ الجبانةِ، وكشفَت زيفَ كيانِهِ المزعومِ، وهزمَتْ منظومتَه الأمنيةَ والعسكريةَ والسياسيةَ.

وأشارت الى أن "الانطلاقةُ تأتي للتأكيد على التمسك بثوابِت شعبِنا، حريصينَ على تجسيدِ كلِّ معاني الوحدةِ والأخوةِ، والشراكةِ واستعادةِ البعدِ الاستراتيجيِ لمحيطِنا العربيِ والإسلاميِ لقضيتِنا الفلسطينيةِ ومشروعِ المقاومة".

وأكدت الحركة على أنها مستمرة في طريق المقاومة بكل أشكالها وأدواتها كافة، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة حتى تحرير أرضنا ومقدساتنا.

وجددت العهد "كل أبناء أمتنا العربية والإسلامية ومع كل أحرار العالم ومحبي القضية الفلسطينية والمدافعين عنها وعن مقاومتنا الباسلة أننا مستمرون في هذا الطريق والنهج".

وشددت على أنها "لن تتنازل عن أي حق من حقوق شعبنا ولا عن ذرة تراب من أرضنا ففلسطين كل فلسطين لنا من شرقها إلى غربها".

وأشارت الى أن "أي اتفاقات تنتقص من حقوق شعبنا لن تغير من الحقيقة شيئا، وكل مشاريع التسوية والتطبيع ومحاولات كي الوعي وشيطنة المقاومة إلى زوال".

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة