باركت لحماس انطلاقتها

خاص قوى وفصائل لـ "شهاب": انطلاقة حماس إضافة نوعية للعمل الوطني المقاوم

باركت قيادات فصائلية وشخصيات وطنية ومجتمعية وقوى وطنية، الذكرى الرابعة والثلاثين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مؤكدين أن انطلاقتها شكلت إضافة نوعية في ميدان المقاومة والعمل الوطني الفلسطيني.

وأكدوا في تصريحات منفصلة خاصة بوكالة شهاب أن حركة حماس تقف سدا منيعا في مواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية، وهي تمثل رأس الحربة في مواجهة الاحتلال وتثبيت حقوق شعبنا الفلسطيني.

نسير على الطريق الصحيح

وقال القيادي في حركة حماس باسم نعيم، "إن انطلاقة حماس والتي تأتي بعد شهور قليلة من معركة سيف القدس، هذه المحطة الفاصلة في تاريخ حماس وفي مشروعها الكبير نحو حرية فلسطين، نتأكد مرة أخرى أننا نسير على الطريق الصحيح وندرك عمق الفهم وبعد النظر وحكمة المؤسسيين الأوائل الذين كانت تحيط بهم تحديات كبيرة وعقبات صعبة إلا أنهم كانوا واثقين من نصر الله وصحة هذا الطريق".

وأضاف نعيم لشهاب: "في هذه المناسبة نترحم على شهدائنا، والفرج القريب لأسرانا، ودامت فلسطين حرة والنصر والتمكين لشعبنا".

وتوجه نعيم بالتحية لأبناء شعبنا كافة ومقاومته الضاغطة على الزناد، وفي مقدمتهم كتائب القسام، كما توجه بالتحية في الوقت ذاته لأنصار شعبنا الداعمين لحقه بالحرية والاستقلال.

بدوره، بارك عضو المجلس التشريعي يوسف الشرافي، انطلاقة حركة حماس التي أعادت الأمور لنصابها الحقيقة في العداوة للمحتل، وأكدت ذلك واقعا عمليا من خلال استعداداتها العملية نجو حرية أرضنا ومقدساتنا وأسرانا.

وشدد الشرافي على أرض فلسطين لا تقبل القسمة، مؤكدا أن المقاومة هي القادرة على لجم الاحتلال واستعادة حقوقنا وتحرير بلادنا.

عهد ووفاء

من ناحيته، أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مشير المصري، أن حركة حماس باتت أكثر قوة وعنفوانا وبسالة، لافتا إلى أنها تُشكل اليوم كبرى الحركات الجهادية على أرض فلسطين.

وقال المصري في حديث خاص لوكالة "شهاب" في الذكرى الرابعة والثلاثين لانطلاقة الحركة، "نحن اليوم أقرب لتحرير فلسطين ومقدساتنا من دنس المحتلين الغاصبين".

وأضاف: "34عاما على انطلاقة حماس عهدا ووفاء، عهدا للشهداء، وقد قدمت حماس خيرة قادتها على مسرح الشهادة، ومازالت وفية لهم بالمضي على ذات الطريق".

وشدد المصري على أن حماس قدمت خيرة قادتها على مسرح الشهادة وما زالت وفيا لهم بالمضي على طريقهم، مخاطبا الأسرى بالقول": عهد حماس للأسرى اليوم بأنها "ترقب صناعة صفقة مشرفة رغم أنف العدو بما تمتلك من أوراق قوية، وعهدها مع القدس وقد سجلت حماس مع المقاومة معركة سيف القدس التي شكلت معركة فاصلة درع وسيف للمقاومة".

إضافة نوعية

وأكد الناطق الإعلامي باسم حركة الأحرار الفلسطينية، ياسر خلف، أن انطلاقة حركة حماس شكلت إضافة نوعية لفصائل المقاومة، وركيزة أساسية لتعزيز مشروع المقاومة.

وقال خلف في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن حماس لعبت دورا مهما على صعيد وجودها في الحكم وتعزيز صمود شعبنا، وتقوية مشروع المقاومة".

وأضاف: "الانطلاقة محطة مهمة للتأكيد ع تمسكنا بحقوقنا وثوابتنا وبأرضنا كقوة وركيزة أساسية في مواجهة مشروع الاحتلال"، مشددا على أن المقاومة حق مشروع كفلته القوانين الدولية، مردفا مقاومتنا ليست إرهابا.

ودعا خلف أمتنا العربية والإسلامية لتعزيز قوة مقاومتنا في مواجهة مشروع الاحتلال، ودعم حقوق شعبنا.

تطور كبير

من جانبه، قال رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي فرج الغول، إن حركة حماس شهدت تطورا كبيرا بدءا من مقاومتها الاحتلال بالحجر وصولا للصاروخ.

وأضاف الغول "حماس أصبحت درعا حاميا لشعبنا وأمتنا، واستطاعت أن تذل الاحتلال وتكسر هيبته"، مشيرا إلى أن معركة سيف القدس التي خاضتها حماس والمقاومة أعطت الأمل لشعبنا والأمة بالتحرير والعودة، مشددا على أن حركة حماس أسقطت نظرية الأمن الصهيونية.

من جانبه، قال الشيخ سالم سلامة إن انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جاءت لتصحيح المسار الذي حاد عنه بعض الفلسطينيين وتفريطهم بحقوق شعبنا، مؤكدا أن فلسطين كلها لنا ولا يحق لأحد كان التنازل عنها.

أما رئيس لجنة القدس والأقصى في المجلس التشريعي النائب أحمد أبو حلبية، فقد دعا الأمة االعربية والإسلامية لدعم وتعزيز شعبنا ومقاومته الباسلة، مباركا لحماس انطلاقتها الرابعة والثلاثين.

وخاطب أبناء حماس بالقول: "أنتم طليعة شعبنا في مقاومة الاحتلال وانتزع حقوقنا، استمروا على ما أنتم عليه في رفعة شعبنا وتحرير أرضنا".

لا تغير ولا تبديل

وأكد رئيس الهيئة العليا لشؤون العشائر المختار أبو سلمان المغني، أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أثبتت أنه بالإمكان هزيمة الاحتلال الصهيوني.

وقال المغني، "تهل علينا ذكرى انطلاقة حماس 34 التي كان لها الأثر الأكبر في إعادة قضيتنا لصدارة المشهد، مؤكدا أن حركة حماس أثبتت أنه بالإمكان هزيمة الاحتلال"، معربا عن أمله في أن تحقق حركة حماس للشعب الفلسطيني أمانيه بالحرية والعودة.

من ناحيته، أكد الكاتب مصطفى الصواف أن حركة حماس لم تغير ولم تبدل وستبقى الى جانب الحق الفلسطيني وصولا للتحرير والعودة.

بدوره، قال الكاتب والمختص في الشؤون العبرية سعيد بشارات أن حركة حماس مرت منذ انطلاقتها بمسيرة نضال كبيرة عجز الاحتلال عن مواجهتها.

رأس الحربة

من جهته، أكد القيادي في حركة حماس غازي حمد في ذكرى الانطلاقة الرابعة والثلاثين، أن حماس ضربت نموذجا عظيما في ميدان المقاومة، وقدمت قوافل من الشهداء والأسرى، وسجلا حافلا بالعمل الدعوي والعمل الخيري عملت من خلاله على تعزيز صمود شعبنا.

واستذكر حمد التاريخ المجيد والمسيرة العظيمة لحماس منذ نشأتها والتي قامت على أساس تحرير أرضنا واستعادة حقوقنا، مشددا على حركة حماس تمثل رأس الحربة في مواجهة الاحتلال وتثبيت حقوق شعبنا، مؤكدا أن النصر حتمي لشعبنا.

 

 

 

 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة