رسائل هنية في ذكرى انطلاقة حماس

بالفيديو هنية: لا مقايضة على رفع الحصار والإعمار ولن نصبر طويلا على بقاء الأسرى في السجون

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"  أن قضية الأسرى على رأس أولويات الحركة وفصائل المقاومة، وأن معركة تحرير الأسرى مفتوحة في كل الساحات والأزمنة والأماكن، "ولن نصبر طويلًا على بقاء أسرانا في السجون الصهيونية".

ووجه هنية في كلمة له بمناسبة انطلاقة حركة حماس الـ 34، رسالة إلى الأسرى في سجون الاحتلال، قائلًا: "نحن معكم في اتجاهين الأول: دعم معارككم ضد إدارة السجون، والاتجاه الثاني هو أننا نريد أن نحرركم من سجونكم".

وأضاف هنية، إن كتائب القسام التي أنجزت صفقة وفاء الأحرار الأولى سوف تنجز صفقة جديدة.

وجدد التأكيد على أن ما لدى كتائب القسام من الأسرى لن ينعموا برؤية الشمس الا إذا تنعّم بها أسرانا وعانقوا شمس الحرية.

حقائق ثلاث

وذكر هنية في ذكرى انطلاقة حركة حماس الـ 34 ثلاث حقائق مهمة مثلت نقطة فارقة فيما اضافته الحركة، أولها أن حماس أعادت الاعتبار لقصية فلسطين ودفعها مجددا الي أعلى سلم أولويات شعوبنا العربية والإسلامية.

وبين هنية أن الحقيقة الثانية هي أن حماس بانطلاقتها مع الانتفاضة أعادت الاعتبار لقضية فلسطين في بعدها العربي والإسلامي بعد أن كانت هناك محاولات كثيرة بحصر القضية الفلسطينية بهم وحدهم وتحييد العمق الاستراتيجي العربي والإسلامي.

وأشار هنية إلى أن الحقيقة الثالثة هي تشكل حماس نقطة ارتقاء هائل لخيار المقاومة كخيار استراتيجي للتحرير، واعادت الاعتبار مجددا بعد أن ظن الكثير بأن المقاومة وروح الثورة قد تشتت وتوزعت بعد أحداث لبنان كانت الانطلاقة لتعيد الاعتبار لمشروع المقاومة.

 

جملة رسائل

ووجه هنية في ذكرى الانطلاقة جملة من الرسائل تتعلق بالعناوين الرئيسية ومواكبة التطورات التي تمر بها القضية الفلسطينية، أبرزها رفع الحصار عن قطاع غزة.

وشدد على أنه لا مقايضة على رفع الحصار ولا مقايضة من أجل إعادة الإعمار أو تبادل الأسرى.

وأضاف هنية: "غزة العصية على الكسر لا يمكن ان يقايضها كائن من كان، وما لم يؤخذ بسيف الحصار والحروب لا يمكن ان يؤخذ بسيف الاعمار".

وجدد هنية إدانته للقرار البريطاني بتصنيف حركة حماس "منظمة إرهابية"، مضيفاً: "هذه التصنيفات لن ترهبنا، بل هي تأكيد على الاستقامة للحركة والزعامة الوطنية لمشروع المقاومة التي تحتله الحركة".

وأكد تمسك حماس الكامل بحقوق شعبنا وثوابته، وأنه لا تفريط ولا تنازل ولا اعتراف بالاحتلال على أي شبر من ارض فلسطين.

وقال إن  حق العودة حق مقدس، مؤكدًا على أن اللاجئين الفلسطينيين لا يبحثون عن وطن بديل ولا عن هجرة جديدة ولا ابعاد جديدة، وأنهم سيعودون الي أرضهم ووطنهم اليوم أو غدًا.

وجدد التأكيد على أن الثوابت والحقوق غير قابلة للتصرف ولا يمكن لحماس إلا ان تظل متمسكة بها.

وأكد أن قضية القدس هي محور الصراع مع العدو، وأن ما يقوم به الاحتلال في القدس وفي الأقصى والشيخ جراح وفي كل احياء هذه المدينة المباركة، لا يمكن ان يغير من حقائق التاريخ والجغرافيا ولا يمكن ان يحيل الباطل لحق.

وقال إن شعبنا الذي قدم عشرات الالاف من الشهداء ما زال مستعدا لحماية قدسه واقصاه، مشيراً إلى أن معركة سيف القدس كانت من اجل حماية القدس والأقصى.

وتابع هنية "إن سيف القدس الذي أشرعناه لن يغمد الا بتحرير قدسنا واقصانا، هذا عهدنا مع أهلنا في القدس، وهذه كلمة الفصل لمواجهة مخططات العدو".

الوحدة الوطنية

وبين هنية أن حماية القدس وثوابت القضية يستوجب أن نكون كشعب وكفصائل في خندق واحد، مشيراً إلى أن حركة حماس أكدت في كل مواقفها منذ أن انطلقت وحتى اللحظة ان الوحدة ضرورة وطنية وفريضة شرعية.

وتابع هنية "لقد ارسلنا للأخوة الاشقاء في مصر رؤيتنا لبناء هذه الوحدة واستعادة وترتيب البيت الفلسطيني بدءً من بناء القيادة الموحدة عبر المنظمة، مرورا بترتيب مؤسسات الحكم بغزة والضفة، والاتفاق على برنامج سياسي لهذه المرحلة، والاتفاق على استراتيجية نضالية نواجه فيها هذا الاحتلال بمخططاته البشعة ومشاريع ضرب الهوية الفلسطينية".

أحداث لبنان

وقال هنية إن حركة حماس تنظر بخطورة بالغة الي الاحداث المؤلمة والمؤسفة التي وقعت في لبنان خلال اليومين الماضيين.

وأكد على أن تصويب الرصاص الفلسطيني إلى الصدر الفلسطيني ذلك مما يمكن أن يشكل قاصمة للظهر، ويضع عوائق كثيفة امام بناء فلسطيني متين وقوي في مواجهة التحديات والاخطار.

وبين أن حماس تعاملت ولا زالت بمسؤولية عالية مع هذه الاحداث، وأنها ستقطع الطريق على مشاريع تفخيخ المخيمات في لبنان.

وأضاف، تعاملنا مع الدولة اللبنانية على أساس تسليم المشتبه بهم في ارتكاب المحرزة الي أجهزة الدولة اللبنانية.

 "التنسيق الأمني"

ودعا السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إلى وقف سياسيات العدوان على أبناء شعبنا في العديد من مناطق الضفة، خاصة في ظل ملاحظة تجرؤ بعض الأجهزة الأمنية على أبناء شعبنا في الآونة الأخيرة.

وطالب السلطة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، مضيفاً: هذا الخط ليس خطًا وطنيًا ولا يمكن أن يشكل حماية لكل من يعمل فيه.

وأردف، على السلطة الا تبقى في مربع الحصار على غزة والعقوبات المفروضة عليه، فمن أجل الوحدة الوطنية لا بد ان ننهي كل ما يتعلق بالاعتقال السياسي.

ووجه هنية تحية فخر واعتزاز لكل فصائل المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتهم كتائب القسام وللقائد العام المجاهد محمد الضيف الذي هتفت باسمه الملايين الذي حمل سيف القدس مع اخوانه ورفاق سلاحه ومع كل أبناء الشعب والأمة دفاعا عن القدس والاقصى.

ولفت إلى أن إحياء حماس لذكرى انطلاقتها ليست مناسبة حزبية بل مناسبة وطنية، بيد ان حركة حماس شكلت إضافة نوعية لمسيرة شعبنا ومقاومته التي مضي عليها اكثر من مئة عام.

ووجه هنية تحية إلى أهالي الضفة الغربية، الذين يعيشون اقصى الظروف بفعل سياسيات الاحتلال والتعاون الأمني، لكنا نراهم في كل مناسبة يهرعون للدفاع عن ارضهم وقدسهم، وبعملياتهم المجيدة يؤكدن ان الضفة بركان يغلي ولا يمكن لاحد اخماده.

كما توجه بالتحية الي أهل الداخل المحتل الذين يخوضون معركة الهوية ووقفوا وقفة عز وفخر في معركة سيف القدس، قائلاً: "أنتم جزء اصيل من شعبنا ومقاومتنا".

وهنأ هنية الشيخ رائد صلا بمناسبة الافراج عنه من سجون الاحتلال.

وتوجه هنية بالتحية إلى أبناء شعبنا في مخيمات اللجوء الذين يعيشون على حلم العودة.

ودعا هنية أبناء الأمة إلى اسقاط التطبيع وتحصين الوعي، واغلاق الأبواب أمام هذا الاختراق عبر بعض الحكومات العربية.

وأشار إلى أن أبناء الأمة يتعرضون لمحاولات الاختراق عبر التطبيع، ومحاولات ابعادهم عن القضية الفلسطينية.

وخاطب أحرار العالم، قائلًا: استمروا في مواقفكم التي يحترمها شعبنا، فيجب محاصرة العدو وأن نستمر في مقاطعة العدو ونحمي حقوق شعبنا".

ووجه هنية التحية لأهالي الشهداء والأسرى والمقاومين، مجددًا العهد بأن تبقى حماس وفية على ثوابتها، تتحرك بذكاء وتستوعب المتغيرات وتتفاعل مع التطورات وتأخذ القرارات وفق ما تقضيه الظروف، دون مساس بالاستراتيجية والحقوق غير القابلة للتصرف.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة