خاص خبير عسكري لـ "شهاب" ما عرضته القسام يؤكد جهوزية المقاومة واحتراف مقاتليها

أكد المحلل والخبير العسكري رامي أبو زبيدة، أن ما عرضته كتائب الشهيد عز الدين القسام من مشاهد مصورة مساء الخميس حول مناوراتها يؤكد جهوزية المقاومة، ويشير لمدى تطور قدراتها القتالية والعسكرية، ويظهر كفاءة واحتراف مقاتليها.

وأشار أبو زبيدة في تصريح خاص لـ "شهاب" إلى أن المشهد الذي أظهر عناصر من القسام وهم يدمرون آليات عسكرية إسرائيلية ويأسرون منها جنودا، يؤكد أن الكتائب تولى ملف تحرير الأسرى من سجون الاحتلال أهمية كبيرة.

وشدد على أن مناورة القسام التي أجرتها الثلاثاء الماضي، تحمل دلالات ورسائل مختلفة، وتؤكد قدرة المقاومة على استثمار ما تمتلك من وسائل عسكرية للتصدي لجرائم الاحتلال وعدوانه، ومحاكاتها كافة السيناريوهات المتوقعة لأية مواجهة محتملة.

وأظهرت المشاهد المصورة التي عرضتها القسام لمناورتها عناصر من القسام وهم يدمرون آليات عسكرية إسرائيلية، ويأسرون جنودًا منها، إلى جانب مشاهد لاقتحام مواقع وتدمير أبراج عسكرية إسرائيلية.

كما وأظهرت استخدام عناصر القسام خلال المناورة لأسلحة مختلفة، مثل القذائف المضادة للدروع، والعبوات الناسفة، ومضاد طيران، وبنادق قنص.

وأكد محللون سياسيون في وقت سابق لوكالة شهاب، أن المناورات العسكرية التي أطلقتها كتائب القسام "درع القدس" صباح الثلاثاء الماضي، حملت مجموعة من الدلالات والرسائل السياسية والعسكرية للاحتلال الصهيوني.

ولفتوا إلى أن المناورات العسكرية تهدف إلى إرسال رسائل سياسية وعسكرية لخدمة أهداف محددة، يقصد منها تحذير العدو من مغبة تنفيذ أي اعتداء أو مغامرة، وقد تكون من أجل تمرينات اعتيادية بهدف رفع مستوى الجهوزية.

وبين المحللون أن المناورات تحمل إشارة لجهوزية المقاومة للدفاع عن مدينة القدس المحتلة، وأنها تمثل خطًا أحمر لا يمكن للاحتلال تجاوزه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة