الشنار: سياسة قمعية غير مسبوقة تسود ساحة الضفة الغربية

الشنار: سياسة قمعية غير مسبوقة تسود ساحة الضفة الغربية

أكد مرشح قائمة "القدس موعدنا"، مصطفى الشنار، اليوم السبت، أن الحالة الفلسطينية الداخلية في الضفة الغربية تشهد سياسة قمعية غير مسبوقة.

وقال الشنار، إن هذه السياسة تجاوزت كل المحرمات التي كانت تشكل نقاط الالتقاء والوحدة المجتمعية رغم الخلاف.

وأضاف أن هناك لغة سياسية وأمنية مغرقة في الإنعزالية والاقصاء والكراهية للآخر، ولا تعمل إلا على المزيد من تمزيق ما تبقى من خيوط العنكبوت التي تمسك بالمجتمع، محذرًا من أنها "تذهب بنا جميعا نحو الهاوية".

وتساءل قائلاً: "ما هي فائدة الوطن والقضية من هذا العبث ومن هذه السياسات التي لم تأت لشعبنا يوما بخير؟".

وأضاف: "خرقتم السفينة، وباتت النصائح شكلًا من أشكال الترف.. أليس فيكم رجل رشيد".

وأشار إلى أنه "في الشعوب المتحضرة التي تنجز أهدافا وطنية، هناك سياسات ترفع من شأن المواطن على صعيد الحرية والديموقراطية ومستوى الدخل والرخاء الاقتصادي واحترام كرامة الإنسان".

وتواصل أجهزة السلطة اعتداءاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة والغربية بملاحقتهم واعتقالهم على خلفية سياسية.

كما واعتدت خلال الأيام الماضية على عدد من مواكب الأسرى المحررين وجنازات تشييع الشهداء، واستدعت مواطنين بسبب مشاركتهم في استقبال المحررين.

من المقرر أن تعقد محاكم السلطة في الضفة، غدا الأحد، محاكمات لـ 35 ناشطا لأسباب ذات دوافع سياسية.

وأفاد مدير مجموعة "محامون من أجل العدالة"، مهند كراجة، اليوم السبت، أن السلطة ستعقد جلسات غير قانونية للنشطاء الـ 35، "بشكل يعتبر يومًا أسودًا تعيشه الضفة".

وأضاف كراجة أن "هناك 49 شخصًا من أنحاء الضفة لا زالوا موقوفين على خلفية سياسية لدى أجهزة السلطة الأمنية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة