شهادة ميلادها هي الدور الوظيفي للعدو

عليان: السلطة بمكوناتها الحالية أكبر تهديد للمشروع الوطني الفلسطيني

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي جميل عليان

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي جميل عليان، اليوم الثلاثاء، إن السلطة لا تُدرك قواعد العمل السياسي، ولا تفهم الواقع، لذا فصدامها مع شعبنا سيزيد الشعب ثورة وإصرار على المعركة.

وأضاف عليان، في تصريح صحفي، أن "قيام السلطة بمواجهات واعتقالات وسحب رايات الفصائل، والاعتداء على مواكب الأسرى والشهداء سيزيد الوضع اشتعالاً".

وتابع: "السلطة تسير في اتجاه خطأ، وهي بمكوناتها الحالية وعقيدتها السياسية والأمنية لذلك تعتبر أكبر تهديد للمشروع الوطني الفلسطيني، فالقرار الفلسطيني للأسف ليس قراراً فلسطينياً بحتاً إنما قرار له عدة عوامل، فكان لإسرائيل، حيث أن شهادة ميلاد السلطة هي الدور الوظيفي للعدو الصهيوني".

وأكد على أن السلطة تقوم بدور وظيفي لحماية أمن الاحتلال، و"إسرائيل" ليس في قاموسها السياسي مطلقاً الموافقة على إنشاء كيان فلسطيني ذو سيادة حقيقية حتى لو كان على كيلو متر مربع واحد في الضفة وغزة، فالمشروع الصهيوني يتناقض كلياً مع المشروع الوطني الفلسطيني، فربما يوافقون على أشكال هلامية ولكن ليس كيان، كالضفة وغزة كما سوقوه سابقاً على الرئيس الراحل ياسر عرفات، البساط الأحمر، والطائرات والعلم وجواز السفر.

ونوه عليان إلى حديث عدد من قادة الاحتلال من بينهم نفتالي بينت وبنيامين نتنياهو وأرئيل شارون قبل وفاته "لن نوافق على دولة فلسطينية حتى لو كانت منزعة السلاح".

وشدد على أن الصراع على الهوية، وأن "إسرائيل" لن توافق على إحياء هذه الهوية، أي دولة فلسطينية مهما كانت البقعة الجغرافية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة