أثناء ملاحقته خلال استقبال أسير محرر

خاص قيادي بالجهاد لشهاب: يجب محاكمة قوات أمن السلطة التي تسببت باستشهاد الشاب أمير اللداوي

القيادي سعيد نخلة

طالب قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، الأربعاء، بمحاكمة قوات أمن السلطة التي تسببت في موّت الشهيد الشاب أمير اللداوي خلال ملاحقتها له ومجموعة من النشطاء في مخيم عقبة جبر بأريحا قبل أيام، خلال استقبالهم الأسير المحرر شاكر عمارة.

وقال القيادي سعيد نخلة في تصريحٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إنه "يجب محاكمة قوات أمن السلطة التي لاحقت الشهيد اللداوي، وكذلك كل من أعطى التوجيهات لهم للاعتداء على مواكب الأسرى المحررين، حتى تصل إلى وزير الداخلية ورئيس الوزراء".

وأضاف أن هذه الجريمة "مُدانة من كل إنسان حر وعاقل"، مستنكرا في الوقت ذاته ارتفاع وتيرة اعتداءات أجهزة أمن السلطة على مواكب الأسرى المحررين خاصة أبناء حماس والجهاد والجبهة الشعبية.

وشدد أنه "على الأجهزة الأمنية أن تحمي أبناء الشعب الفلسطيني وليس ملاحقتهم وقتلهم"، مطالبا "منظومة السلطة بأن تعيد حساباتها في كيفية التعامل مع أبناء شعبنا، إذا أرادت ألا يستمر العداء معه".

وحثّ القيادي نخلة، السلطة على وقف الاعتقالات السياسية والاعتداءات على مواكب الُمحررين ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، موضحا أنه (التنسيق الأمني) جلّب المصائب للشعب الفلسطيني.

وتابع إن "التفسير الوحيد للاعتقالات السياسية وهذه الاعتداءات، أن السلطة ماضية بطريقة حثيثة في الاتفاقيات مع الاحتلال على الرغم من عدم التزام الأخير بها".

وأردف القيادي بالجهاد قائلا : "على السلطة البحث عن شيء يربطها بالفصائل والشعب الفلسطيني ويخرجها من أزمة الاتفاقيات التي عقدتها مع العدو".

المصدر : خاص شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة