معقبًا على جريمة استشهاد أمير اللداوي

عساف: ممارسات أجهزة السلطة في الضفة مجرّمة وغير قانونية

أمير اللداوي

أكد عضو لجنة الحريات في الضفة الغربية، خليل عساف، على أن ممارسات أجهزة السلطة التي أدت إلى استشهاد الشاب أمير اللداوي، خارجة عن القانون، والأجهزة الأمنية عندما تقوم بهذه الأعمال فهي أعمال مجرمة.

وقال عساف معقبا على استشهاد الشاب اللداوي إثر ملاحقة أجهزة السلطة للمركبة التي كان يستقلها مما أدى لانقلابها خلال مشاركته وأصدقائه في استقبال الأسير المحرر شاكر عمارة في مخيم عقبة جبر في اريحا قبل 9 أيام، إن حالة السكوت على تلك الممارسات أتاحت التعدي الواضح على القانون.

وأضاف "أن الأجهزة الأمنية تقوم بمثل هذه الممارسات خارج إطار القانون".

ودعا القوى والجهات الفلسطينية إلى "رفع الصوت" لدى القوى والجهات الفلسطينية المختلفة بوقف مثل هذه الممارسات، مؤكدًا أنه "غير ممنوع وغير مُجرم بالقانون رفع رايات حركة حماس أو الجبهة الشعبية أو أي فصيل آخر".

وأردف: "الموضوع ليس الأجهزة الأمنية، فهي تتبع لمستوى سياسي يُعطي لها الأوامر بمنع هذه الشواهد والأحداث". مؤكدًا أن "هذه الحالة مؤلمة وتُولد الكثير من الأحقاد وتُؤسس لحروب أهلية وحالة من الفوضى".

وصرح بأن المطلوب "حالة توحد فلسطينية"، مبينًا بأن ما يحدث من ممارسات لأحهزة السلطة "يبعث على الأسف والقهر"، وبأن ملاحقة الناس ومنعهم من رفع الرايات "حالة غير قانونية".

وتمنى عساف عودة قريبة لحوار وطني فلسطيني يكفل تطبيق القانون وسيادته.

ولفت النظر إلى ضرورة عدم نسيان أننا نعيش تحت احتلال واستيطان متواصل؛ "هناك دولة ثانية للاستيطان ظهرت على أرض الواقع، ونراها في مختلف مناطق الضفة الغربية".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة