حالة ترقب وتوتر في القرية

تقرير خاص| برقة تتأهب لمسيرة جديدة للمستوطنين الليلة وتدعو جميع القرى لإسنادها

صورة أرشيفية

تقرير خاص - شهاب

يترقب أهالي قرية برقة شمال غرب نابلس، مسيرة استفزازية جديدة للمستوطنين مساء اليوم السبت، وسط دعوات للشبان في القرى المجاورة ومدن الضفة الغربية المحتلة لإسنادهم والوقوف معهم في وجه الاعتداءات.

وكثّف جيش الاحتلال من تواجد قواته في "برقة" منذ ساعات صباح اليوم؛ لتأمين اعتداءات المستوطنين وحمايتهم، لا سيما وأن جرائمهم متواصلة منذ أيام، وأصيب إثرها العشرات من أبناء شعبنا ودُمرت ممتلكاتهم.

وتأتي هجمات المستوطنين المتطرفين، في محاولة منهم للضغط على حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" لإعادة بناء مستوطنة "حومش" المخلاة، التي قُتل قربها مستوطن بعملية إطلاق نار نفذها مقاومون فلسطينيون قبل أيام.

وسجلت مدينة نابلس خلال الأيام القليلة الماضية مئات الاعتداءات من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال، إذ يشير مسؤولون ومراقبون فلسطينيون أنها "لم تعد اعتداءات فردية بل أصبحت ارهاب منظم ومخطط له".

رئيس مجلس محلي قرية برقة جهاد صلاح، حذر من المسيرة الاستفزازية التي يدعو لها المستوطنون عبر مواقع التواصل عند الساعة الثامنة مساء، موضحا أنها ستمر من بين منازل المواطنين باتجاه مستوطنة "حومش".

ودعا صلاح خلال حديثه لـ"شهاب"، أهالي برقة إلى اليقظة والانتباه من أي اعتداء محتمل على أي بيت كما حدث الأيام الماضية، مطالبًا أهالي القرى المجاورة إلى إسنادهم في التصدي لهجمات المستوطنين.

وأشار إلى أن اعتداءات المستوطنين والاحتلال تسببت في عرقلة العملية التعليمية في المدارس الأسبوع الماضي، مشددًا على أهمية تصعيد المقاومة الشعبية لحماية المواطنين والدفاع عن أراضيهم وبيوتهم.

من جهته، أفاد الناشط ضد الاستيطان ضياء القريوتي بأن حالة توتر وترقب تخيم على المناطق الشمالية الغربية من نابلس "برقة وسبسطية وسيلة الظهر"؛ وذلك مما سيجري في ساعات المساء التي يمهد فيها المستوطنون لشن هجمات تجاه أبناء شعبنا بحماية قوات الاحتلال.

وقال القريوتي لـ"شهاب" إن الاحتلال عزز قواته في المنطقة وأغلق شوارع؛ لحماية قطعان المستوطنين، داعيا جميع المناطق والقرى والمحافظات للتضامن والتكاتف والتعاون مع أبناء برقة في وجه الهجمة الاستيطانية الشرسة من قبل مجموعات متطرفة تحاول السيطرة على المنطقة.

وأوضح أن مسيرة المستوطنين تأتي ضمن خطواتهم للضغط على حكومتهم للعودة إلى مستوطنة "حومش" والسيطرة عليها وإقامة مستوطنة جديدة في تلك المنطقة؛ ردًا على مقتل المستوطن.

ولفت إلى أن هناك تجهيزات في برقة وتضامن وإسناد من كل المحافظات واللجان للوقوف ضد الهجمة الاستيطانية، مؤكدا أهمية تفعيل الحراسة الليلة في كل القرى والمواقع الفلسطينية.

وشدد القريوتي على ضرورة أن تقوم السلطة بدورها في تعزيز صمود المواطنين في برقة وجميع المناطق التي تواجه اعتداءات المستوطنين، وتكثيف العمل للضغط على الاحتلال لوقف جرائمهم.

يُذكر أن الاحتلال لا يسمح للسلطة بالوصول أو العمل في برقة إلا بتنسيق كونها مصنفة ضمن المنطقة "ج"، فيما يواجه الأهالي صعوبات ومعاناة يومية في ظل اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه المتصاعدة. وفق القريوتي.

المصدر : خاص شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة