الحاج: اعتقالات السلطة السياسية بالضفة جريمة بحق فلسطين وأهلها

اعتقالات السلطة السياسية بالضفة

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، خالد الحاج، اليوم السبت، أن الاعتقالات السياسية التي تنفذها أجهزة السلطة الأمنية ضد المواطنين بالضفة الغربية، جريمة بحق فلسطين وأهلها.

وقال الحاج، إن الأسماء التي يتم اعتقالها في الضفة الغربية، هم من رجال فلسطين الأنقياء الاتقياء، ومن أهل الفضل والتضحية والعطاء، من أهل الفكر الإسلامي المعتدل.

وأضاف أنهم يحظون باحترام وتقدير أي وسط يكونون فيه، في الجامعة والسجن والمؤسسة والمجتمع، بل يحرصون على خدمة ذلك الوسط بكل ما أوتوا من قوة ولو كان على حساب وقتهم وصحتهم ومصلحتهم ودراستهم وأهليهم.

وتابع أن "فترة الاعتقال لهؤلاء سواء كانت قصيرة ام طويلة، وسواء كان ذلك استدعاء أم تحقيقا، وسواء كانت الإهانة لفظية في الاعتقال أو جسدية من قبل أفراد أو مسؤولين تمت أو لم تتم، ممنهج ذلك كله أم غير ممنهج، كل ذلك حرام شرعا، وجريمة بحق فلسطين وأهلها، الأحياء منهم والأموات".

وخاطب الحاج السلطة وأجهزتها الأمنية، مؤكدا أن حماس ليس في قاموسها الا مقارعة الغاصبين، وتحرير الأرض المقدسة من أهل الرجس والرجز، وتطهير المسجد الأقصى من المدنسين".

وأضاف: "فمهما خططتم ودبرتم وفكرتم واعتقدتم أنكم على صواب، نحن خلاف ذلك".

وتابع: "نحن دعاة وحدة وطنية صادقة تقوم على قاعدة واضحة، أن التناقض الرئيسي هو مع المحتلين، ولن نغيب بأرواحنا وأجسادنا وفكرنا وشعاراتنا وراياتنا وأفعالنا عن واجب شرعي أو وطني ما استطعنا إلى ذلك سبيلا".

وتواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية، حملات الاعتقال السياسي التي شملت مناطق ومدن مختلفة، وطالت مواطنين وطلبة ونشطاء، فيما تستمر في احتجاز آخرين دون محاكمة.

وبحسب مؤسسات حقوقية، يشهد الواقع في الضفة حالة قمع غير مسبوقة للحريات تمارسها أجهزة أمن السلطة، وخاصة بعد معركة "سيف القدس" في مايو/ أيار الماضي.

ووثقت مجموعة "محامون من أجل العدالة" أكثر من 240 حالة اعتقال سياسي نفذتها أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة منذ بداية ابريل الماضي.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة