هيئة تُطالب بتوفير حماية دولية لشعبنا من إرهاب المستوطنين

إرهاب المستوطنين

طالبت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الجرائم التي يرتكبها المستوطنون في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية للمواطنين الفلسطينيين.

وقالت الهيئة في بيان الأحد، إن حماية المواطنين القابعين تحت الاحتلال من الجرائم اليومية التي يرتكبها المستوطنون تشكل التزامًا قانونيًا من المجتمع الدولي بموجب القانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة التي اعتبرت المواطنين الخاضعين للاحتلال أشخاصًا محميين.

وأكدت أن ما جرى أمس من هجمات عنيفة واعتداءات للمستوطنين على بلدتي برقة وسبسطية، استهدفت حياة المواطنين وممتلكاتهم، يؤكد الطابع المنظم والممنهج لهذه الاعتداءات، ويشكل إرهابًا وجرائم حرب لا يمكن السكوت عنها.

ووصفت ما يجري في البلدات والقرى الفلسطينية من هجمات للمستوطنين تستهدف حياة الفلسطينيين ومنازلهم وممتلكاتهم بأنها "مجازر حقيقية" تستدعي تدخلًا دوليًا.

وحمّلت الهيئة، سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن هذه الاعتداءات، من خلال توفير الغطاء السياسي والقانوني للمستوطنين من أجل ارتكاب هذه الجرائم.

واتهمت جهات متنفذة في المؤسسة الاسرائيلية وعددًا من الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم في "إسرائيل" بدعم وتشجيع هذه الاعتداءات من أجل تحقيق أهداف سياسية وخلق بيئة إرهابية طاردة للفلسطينيين من أرضهم.

وأشادت الهيئة بالصمود البطولي للمواطنين في تصديهم ووقوفهم في وجه هذه الاعتداءات، مؤكدة ان هذا الإرهاب الاستيطاني لن يستطيع النيل من صمود أبناء شعبنا وتمسكه بأرضه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة