استهداف حافلات للمستوطنين واندلاع مواجهات مع الاحتلال في قلقيلية

زجاجات حارقة

استهدف شبان فلسطينيون مساء اليوم مركبات للمستوطنين شرق قلقيلية وأخرى تقل جنودا قرب يتسهار جنوب نابلس، فيما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية كفر قدوم.

وأفادت وسائل إعلام عبرية باشتعال النيران في مركبة للمستوطنين بعد رشقها بزجاجة حارقة قرب قرية الفندق شرق قلقيلية.

وذكرت مصادر محلية أن شبانا أحرقوا مركبة لإغلاق الطريق بين نابلس وقلقيلية وسط قرية الفندق؛ احتجاجًا على تصاعد جرائم المستوطنين ولتعطيل مرور المركبات الإسرائيلية من المكان.

وفي السياق ذاته، استهدف شبان حافلة تقل جنودًا برشقها بالحجارة قرب مستوطنة "يتسهار" جنوب نابلس، ما أدى لتحطم زجاجها.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية كفر قدوم، ما أدى لإصابة فتى بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأفادت مصادر محلية أن الفتى البالغ من العمر 16 عاما أصيب بالرصاص المعدني في الصدر، نقل إثرها إلى مستشفى في قلقيلية، حيث وصفت إصابته بالمتوسطة.

كانت اندلعت في ساعات مساء أمس مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال والمستوطنين في عدد من قرى بلدات الضفة الغربية، أُصيب خلالها عشرات المواطنين، الذين بدورهم تمكنوا من جرح جندي إسرائيلي في وجهه في قرية برقة قضاء نابلس.

كما استهدف مقاومون، مساء أمس، قوات الاحتلال بالرصاص الحي بشكل مباشر في برقة، واشتعلت جماهير البلدة بالهتافات للمقاومة وقائد كتائب القسام محمد الضيف.

وشهد شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي تصعيدًا في عمليات مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي وإصابة (27) آخرين بجراح مختلفة.

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة “حماس” بالضفة الغربية، بلغت أعمال المقاومة خلال الشهر الماضي (594) عملا مقاوما، بينها (15) عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، جرت ( 8 ) عمليات منها في نابلس.

كما شهدت الضفة (201) مواجهة مباشرة، ومئات عمليات إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال والمستوطنين، و(31) عملية إلقاء زجاجات حارقة، و(72) عملية تصدٍ لاعتداءات المستوطنين في مختلفة أرجاء الضفة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة