جيش الاحتلال يكشف نتائج التحقيق بمقتل القناص الإسرائيلي على حدود غزة

القناص الذي قتل على شرق غزة

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، نتائج التحقيق بمقتل القناص بارئيل شموئيلي على حدود غزة في أغسطس/ آب الماضي برصاص مقاوم فلسطيني.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن التحقيق أظهر أن قرار وضع الجنود بجانب الجدار على حدود غزة وعلى مقربة من المتظاهرين يعتبر خطأ مهنيًا، وأن استخدام المتظاهرين للأسلحة النارية لم يكن متوقعًا، حسب زعم الإذاعة.

وأوضحت أن هناك خطأ آخر قد وقع وهو قرار الاستمرار في وضع الجنود بالقرب من الجدار حتى بعد محاولة الاستيلاء على سلاح الجندي.

وادعى التحقيق أن لوائح إطلاق النار سمحت بحرية العمل وأن كمية إطلاق النار كانت كبيرة صوب المظاهرات عند الحدود.

من جانبها، قالت والدة الجندي القتيل شموئيلي إن نتائج التحقيق جاءت مخيبة لآمالها، مستكملة: "نشعر بخيبة أمل كبيرة، وأخبرني قائد الجيش أنه كان يقف بجانبه ابني عندما أصيب، ثم اتضح أنه لم يظهر في الصور، لن أستسلم، ولن أرتاح حتى أحصل على حقيقة ما حدث هناك".

اقرأ أيضًا: عائلة القناص تكشف سلسلة من الإخفاقات التي أدت إلى مقتل ابنها

وكانت عائلة القناص الإسرائيلي، قالت في وقت سابق، إنها اضطرت لإعداد تقرير خاص حول التحقيقات في ظروف مقتل ابنها على حدود غزة، بعد أن رفض الجيش تسليمها تقرير كامل عن نتائج التحقيقات رغم مرور أشهر على مقتله.

وأضافت أن التحقيقات التي أجرتها كشفت عن صورة مؤلمة وقاسية عن مجريات الأحداث وتسلسلها بدءا من التقديرات الخاطئة وتعريض حياة الجنود للخطر والتعليمات المتناقضة، عدا عن عملية اخلائه للمستشفى التي استغرقت ساعتين تقريباً.

يشار إلى ان عائلة بارئيل طالبت بتشكيل لجنة تحقيق خارجية بسبب عدم ثقتها بالجيش أو قبول نتائج التحقيق الذي أجراه كما طالبت بإقالة قائد اللواء الشمالي ووبخت قيادة المنطقة الجنوبية ورفضت استقبال رئيس الحكومة ومزقت برقية التعزية التي ارسلها.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة