حماس: لقاء عباس - غانتس طعنة للانتفاضة في الضفة وتعميق للانقسام السياسي

عباس وغانتس

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الثلاثاء، لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بوزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس في منزل الأخير بالقرب من تل أبيب.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم، إن لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس، مستنكر ومرفوض من الكل الوطني، وشاذ عن الروح الوطنية عند شعبنا الفلسطيني.

وأضاف قاسم عبر صفحته على توتير:" تزامن هذا اللقاء مع هجمة المستوطنين على أهلنا في الضفة الغربية، يزيد من فداحة جريمة قيادة السلطة، وتشكل طعنة للانتفاضة في الضفة المحتلة".

وتابع:" هذا السلوك من قيادة السلطة، يعمق الانقسام السياسي الفلسطيني ويعقد الحالة الفلسطينية، ويشجع بعض الأطراف في المنطقة التي تريد أن تطبع مع الاحتلال، وتضعف الموقف الفلسطيني الرافض للتطبيع".

وفي قت سابق، قال مكتب "غانتس" أنه التقى عباس في منزل الوزير بمستوطنة قرب "تل أبيب" اليوم.

فيما، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ أن عباس التقى وزير الجيش الإسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء.

وقال الوزير على حسابه في "تويتر" إنهما بحثا "أهمية خلق أفق سياسي يؤدي إلى حل سياسي وفق قرارات الشرعية الدولية والأوضاع الميدانية المتوترة بسبب ممارسات المستوطنين وقضايا أمنية واقتصادية وإنسانية".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة