معركة سيف القدس استفتاء على نهج المقاومة

خاص سفير مصري سابق لشهاب: محمود عباس هو بتاع الإسرائيليين ويُفضل أن يموت "ميتة الكلاب"

السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق

غزة – محمد هنية

أكد السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق وأستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن لقاء محمود عباس بوزير جيش الاحتلال بيني غانتس، أنه تأكيد على الدور المكلف به عباس بحماية أمن الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الأشعل في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "محمود عباس يمارس دوره القديم والمتمسك به وهو حارس أمن الاحتلال، لأن منصبه يساوي هذا الدور"، مؤكداً أنه حال تخلى عباس عن دوره هذا فستكون نهايته محتومة.

وأضاف "أبو مازن هو الراجل بتاعهم "الاحتلال الإسرائيلي، وإسرائيل ترى فيه الفلسطيني الذي قَبِل ويقبل بتسليم فلسطين ولن يجدوا أفضل منه للقيام بذلك"، وفق تعبيره

وأوضح أن معركة سيف القدس أظهرت بما لا يدع مجالا للشك أن الشعب الفلسطيني متمسك بالمقاومة، وأن المقاومة ليست فقط منظمات بل أن الشعب الفلسطيني كله مقاوم، مشددا على ان هذا استفتاء دون الحاجة إلى انتخابات.

ورداً على قول عباس لوزير جيش الاحتلال غانتس خلال اللقاء بأنه سيحارب المقاومة حتى لو صوبوا مسدسا على رأسه، بالقول "عباس يُفضل أن يموت مية الكلاب بمسدس المقاومين على أن يموت شريفا بمسدس الاحتلال".

وأعلنت الفصائل الفلسطينية عن رفضها واستنكارها الشديدين للقاء الذي تم الليلة بين رئيس السلطة محمود عباس ووزير الحرب "الإسرائيلي" بيني غانتس بمنزل الأخير في "تل أبيب"، معتبرين أنه "جريمة وطنية تؤكد استمرار تمسك السلطة بالوهم".

وكان عباس قد التقى غانتس الليلة، فيما أكد الأخير في بيان له أنه ينوي مواصلة تعزيز إجراءات "بناء الثقة"، مشددا على "الاهتمام المشترك في تعزيز التنسيق الأمني والحفاظ على الاستقرار الأمني ومنع الإرهاب والعنف".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة