تشكيل قيادة وطنية موحدة لمواجهة التحديات

خاص حماس لشهاب: لقاء "عباس – غانتس" جريمة بحق شعبنا محاولة لإخماد الانتفاضة بالضفة

حماس لشهاب: لقاء "عباس – غانتس" جريمة بحق شعبنا محاولة لإخماد الانتفاضة بالضفة

غزة – خاص شهاب

وصف الناطق باسم حركة (حماس) حازم قاسم، اجتماع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس بـ "الجريمة بحق الشعب الفلسطيني".

وقال قاسم في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن اجتماع رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس "إن جريمة بحق الشعب الفلسطيني، وطعنة للثورة المشتعلة في الضفة الغربية".

وأكد على أن اجتماع فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأربعاء، جاء لتشكيل القيادة الوطنية الموحدة حتى تجابه التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية، خاصة عدوان المستوطنين في الضفة الغربية.

ووفقاً لقاسم "تداعت فصائل المقاومة الفلسطينية للعمل الوطني والإسلامي للبحث في سبل التعامل مع هذا الموقف الخطير المتمثل بإصرار السلطة على مسار العلاقة التنسيق الأمني والتعامل مع الاحتلال الإسرائيلي".

وشدد على أن فصائل المقاومة الفلسطينية أجمعت على "رفض وتجريم هذا الاجتماع، وإدانة سلوك السلطة الفلسطينية".

وأوضح قاسم "أن الاجتماع جاء في محاولة لإخماد الانتفاضة المشتعلة مدن الضفة الغربية، ويجب على السلطة الفلسطينية التوقف عن حالة الرهان على الاحتلال الإسرائيلي وسياسته".

ونبّه إلى أن هذه اللقاءات تزيد الشرخ في الحالة الوطنية الفلسطينية وتعزز الانقسام، وتشجع الجهات المطبعة مع الاحتلال الإسرائيلي على الإكمال في هذا المسار.

ويرى قاسم أن المصلحة من هذا الاجتماع تعود على الجانب الإسرائيلي فقط، من خلال تعزيز روايته ضد القضية الفلسطينية.

ولفت إلى أن توقيت اجتماع الرئيس عباس مع غانتس يرتبط بتصاعد المقاومة والهبة الشعبية في الضفة الغربية، "رداً على عدوان المستوطنين والجيش الإسرائيلي في محاولة لإخماد الشعب الفلسطيني".

وختم قاسم حديثه "الرئيس عباس يصر على إكمال مسار التنسيق الأمني حتى النهاية، بالرغم من حالة الرفض الوطني الكاملة لهذه السياسة".

 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة