"تحقق نتائج عكسية"

باحث "إسرائيلي": امتيازات "إسرائيل" للسلطة لا قيمة لها ولن تنهي العمليات بالضفة

ترجمة خاصة - شهاب

اعتبر باحث "إسرائيلي"، أن قيادة الاحتلال تعيش في وهم بأن التسهيلات التي أُعلن عنها عقب لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الحرب "الإسرائيلي" بيني غانتس، قد تساهم في وقف العمليات بالضفة الغربية المحتلة.

وقال الباحث شاحر كلايمن في مقال نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" وترجمته "شهاب" إن "الحكومة الإسرائيلية تعيش في وهم بأن هذه التسهيلات قد تساهم في خفض حدة التوتر وانتهاء العمليات التي تعتبر بمثابة رفض الشارع الفلسطيني لسياسة السلطة واستمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل".

وأشار إلى أن "الجماهير التي هتفت لقائد الذراع العسكري لحماس لن تقبل بهذه التسهيلات"، منوها إلى أن تلك "التسهيلات" تحقق نتائج عكسية وتساهم في تراجع شعبية السلطة أكثر وأكثر.

اقرأ/ي أيضا.. "أموال وتصاريح VIP".. غانتس يكافئ مسؤولي السلطة بعد زيارة عباس

وأضاف أن الحكومة "الإسرائيلية" تواصل محاولاتها للتغطية على انتهاء صلاحية أبو مازن وعدم الاعتراف بالحقيقة، وهي أن حماس هي الجهة الأكثر فعالية في أوساط المجتمع الفلسطيني.

ولفت إلى أن "منح تصاريح لكبار التجار بعد حصولهم على تزكية من السلطة لن يغير الواقع؛ لأنهم لا يشاركون أصلا في تنفيذ العمليات، ما يعني أن تلك التسهيلات لا قيمة لها".

وفي سياق آخر، تطرق إلى التدريبات العسكرية التي قامت بها فصائل المقاومة في غزة قبل أيام , مشيرا إلى أنها "تأتي في ظل انعدام رؤية واستراتيجية " إسرائيلية" للتعامل مع غزة واستمرار المقاومة في انتزاع تسهيلات من الحكومة الإسرائيلية، ما يعني أن قوة حماس تتعاظم من جولة لأخرى ليس من الناحية العسكرية فقط بل من الناحية السياسية".

المصدر : ترجمة شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة