حماس تنعى المرابطة سارة النبالي

المرابطة سارة النبالي

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المرابطة المجاهدة الحاجة سارة النبالي (أم وليد) وتضرعت  إلى الله العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته.

وقال الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس، محمد حمادة، في تصريح صحفي، إن الحاجة المجاهدة أم وليد أفضت إلى ربها بعد رحلة طويلة من الثبات والرباط في المسجد الأقصى المبارك، فهي التي لم تفارق ساحاته منذ خمسين عامًا حتى صارت معلمُا بارزًا وركنًا من أركان الوجود المقدسي والثبات في المسجد الأقصى.

وأشار حمادة إلى أن الحاجة أم وليد جعلت من مسار ذهابها وإيابها نحو المسجد الأقصى حبلًا سريًّا يربط حيها رأس العامود بالمسجد الأقصى، وكانت للقدس والأقصى حامية، وما زالت صرختها في وجه الاحتلال "انقلعوا" مدوية في أزقتها شامخة على بواباتها.

ودعا حرائر القدس وجموع شعبنا إلى المضي على خطاها والسير في نهجها، مبينًا أن الحاجة رحلت محفوفة بحب الآلاف من المقدسيين الثابتين على عهد الرباط والمصابرة.

وحيا حمادة أهلنا في القدس الذين يضربون من جديد صورة من الايمان والتحدي في وجه العدوان من خلال الإقبال الكبير على صلوات الفجر العظيم رغم مضايقات الاحتلال وقطعانه، داعيًا جموع شعبنا وعائلاتنا في القدس إلى تكثيف هذا الإقبال، وإلى مزيد من التنافس نحو هذا الخير العظيم حماية لأقصانا، وتمسكًا وثباتًا في قدسنا وغيظًا لعدونا.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة