قوات الاحتلال تعتقل عددًا من الشبان من قرية "دير نظام" غرب رام الله

قوات الاحتلال الإٍسرائيلي تعتقل مواطن فلسطيني

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عددا من الشبان من قرية دير نظام غرب مدينة رام الله.

وأفادت مصادر محلية أن قوة عسكرية من قوات الاحتلال اقتحمت قرية دير نظام، واعتقلت عددا من الشبان أثناء تواجدهم في القرية.

يذكر أن قوات الاحتلال تواصل إغلاق مداخل قرى شمال وغرب رام الله خلال فترات متقطعة يوميا في الآونة الأخيرة ولعدة ساعات في كل مرة.

وبعد اتفاقيات عام 1995 والتي عُرفت باتفاقية أوسلو الثانية بين منظمة التحرير والاحتلال، تم تعريف 4.7% من أراضي القرية على أنها أراضي المنطقة ب، في حين تم تعريف 95.3 المتبقية على أنها منطقة (ج).

في عام 1997 صادر الاحتلال الإسرائيلي 604 دونمات من أراضي قرية دير نظام لصالح مستوطنة حلميش الإسرائيلية.

وتشهد قرى دير نظام والنبي صالح وراس كركر وعابود على الدوام، اقتحامات من قبل قوات الاحتلال وهجمات من قبل مستوطني مستوطنة "حلميش" المقامة على أراضيها.

وتردد اسم مستوطنة "حلميش" خلال السنوات الماضية، بعد نجاح الشاب الفلسطيني عمر عبد الجليل من سكان قرية كوبر في قتل ثلاثة من مستوطنيها طعنا قبل أن يصاب ويعتقل.

وبنيت "حلميش" على أراضي رام الله، وتحديدا على أراضي قرية النبي صالح وجزء من أراضي دير نظام، وتتوسط قرى دير نظام، كوبر، بيت اللو، النبي صالح، أم صفا وكفر عين.

وأقيمت "حلميش" عام 1997، وتبلغ مساحة الأرض التي سلبتها ثلاثة آلاف دونم، وقد بادرت إلى تأسيسها جماعات استيطانية متدينة ومتطرفة.

وفي السنوات الأخيرة، شرع جيش الاحتلال باتّباع سياسة العقاب الجماعي ضدّ سكان القرية، حيث يقوم بتسيير دوريات كثيرة داخل القرية والتي تأتي بمهمّات معيّنة مثل الاعتقالات أو التفتيش والتخريب أو الهدم، وملاحقة طلبة المدارس.

كما نصبت قوات الاحتلال العام الماضي بوابة حديدية جديدة عند المدخل الجنوبي من قرية دير نظام شمال مدينة رام الله بالقرب من الطريق الالتفافي المؤدي إلى مستوطنة "حلميش".

ونصب الاحتلال سابقاً بوابة حديدية على المدخل الشمالي للقرية وطريق زراعية في نفس المنطقة، بحيث أصبحت القرية معزولة لحماية المستعمرات المقامة على أراضي القرية.

وأصبحت الطرق الثلاث المؤدية إلى القرية يتحكم بها الاحتلال عبر بوابات حديدية أي أنها أصبحت كأنها سجن كبير بحيث يتحكم الاحتلال بحركة المواطنين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة