خاص حمادة لشهاب: المقاومة مستمرة وجرائم الاحتلال لن تكسر من عزيمة شعبنا

محمد حمادة الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس

قال محمد حمادة، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن القدس المحتلة إنّ الاحتلال يواصل جرائمه بحق أبناء الشعب الفلسطيني، والتي تمثل اخرها باستشهاد الشابين بكير حشاش من نابلس، ومصطفى ياسين من مدينة رام الله، صباح اليوم الخميس.

وأضاف حمادة في تصريح خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن الجرائم المستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي يدل على تغول المستوطنين، وغض الطرف من قبل قوات الاحتلال على هذه الجرائم المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن جرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني لم تستمر ولن تكسر من عزيمته، ومقاومة الشعب الفلسطيني هي الكتيبة لردع جرائم المستوطنين.

وفسر حمادة هذه الجرائم بأنها "محاول من قبل الاحتلال الإسرائيلي للحفاظ على حالة التوتر الراهنة، كونه يمتلك حكومة هشة تعتمد في أركانها على المستوطنين واليمين المتطرف".

وتابع : "ما يقوم به المستوطنين من جرائم يومية بحق الشعب الفلسطيني، هو أجندة راسخة، وتتناغم الحكومة الإسرائيلية مع اليمين المتطرف، فيمارس الاحتلال ما يمارسه من جرائم تأكيداً على همجيته وتعطشه للعدوان".

وأكد حمادة على أن المقاومة مستمرة "وأيادي الشباب الثائر قابضة على الزناد لردع هذه الجرائم، بالرغم من محاولة الاحتلال الإسرائيلي كسر إرادة الشعب الفلسطيني والمقاومة".

ووفقاً له، تسعى حركة حماس والفصائل الفلسطينية إلى مواصلة المقاومة، وإيجاد بنى تحتية للرد على الجرائم المتواصلة في الضفة الغربية بحق أبناء الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وختم حديثه "الرد على جرائم الاحتلال هو مواصلة للمقاومة الفلسطينية، ولم تستثني المقاومة الاعتقالات أو الاستشهاد أو الهدم والتهديد الذي يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية".

واستشهد فجر اليوم الخميس، الشاب بكير حشاش (21 عاما)، برصاص قوات الاحتلال ، خلال اشتباك مسلح على أطراف مخيم بلاطة، قضاء نابلس، كما استشهد الشاب مصطفى ياسين (25) عاماً من قرية صفا غرب مدينة رام الله، فجر اليوم الخميس، بعد دعسه من قبل مستوطن وهو متوجه الى العمل في أراضي عام 1948.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة