الاحتلال يُخطر بهدم منزل منفذ عملية "حومش"

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بهدم منزل عائلة أسير فلسطيني من جنين، تتهمه بتنفيذ عملية إطلاق نار قرب مستوطنة "حومش" المخلاة.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن جيش الاحتلال أبلغ عائلة الأسير الفلسطيني محمود جرادات بنيتهم هدم الشقة التي يسكنها والذي يتهمه الاحتلال بتنفيذ عملية "حومش" قرب نابلس بتاريخ 16 ديسمبر 2021.

وأسفرت عملية إطلاق نار قرب "حومش" عن مقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة آخرين بجراح متفاوتة.

ويوم 19 ديسمبر 2021، ادعى جيش الاحتلال، أن قواته وبالتعاون مع جهاز "الشاباك" تمكنت من اعتقال منفذي عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "حومش".

وأفاد مكتب "إعلام الأسرى" حينها، بأن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة في بلدة السيلة الحارثية، طالت كلًا من: محمد يوسف جرادات، وإبراهيم موسى طحاينة، ومحمود غالب جرادات، وطاهر أبو صلاح، وغيث أحمد ياسين جرادات، وعمر أحمد ياسين جرادات.

وفجر الـ 20 من ديسمبر الماضي، دهمت قوات الاحتلال، ترافقها وحدات هندسة، منزل الأسير جرادات وأخذت قياسات المنزل تمهيدًا لهدمه.

وينتهج الاحتلال سياسة انتقامية بهدم منازل ذوي الفلسطينيين الذين شاركوا أو ساعدوا في عمليات مقاومة ضد الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة