خلال زيارة لبيت عائلته

 فادية البرغوثي: حالة الأسير ناصر أبو حميد توجب تحركًا على كل المستويات 

قالت الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" فادية البرغوثي إن الحالة الصحية التي يمر بها الأسير ناصر أبو حميد غاية في الخطورة، وتستوجب التحرك على كل المستويات من أجل إنقاذ حياته، خاصة وأنه يعاني من سياسة الإهمال الطبي المتعمد.

وناشدت البرغوثي خلال زيارة لها برفقة الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" سمر حمد إلى منزل والدة الأسير ناصر أبو حميد المستوى الشعبي للتحرك الحقيقي من أجل إيصال رسالة إلى الاحتلال بأن للأسرى المرضى والمصابين بالسرطان خصوصية عند شعبنا الذي يجب أن لا يقبل باستفراد الاحتلال بهم.

وشددت البرغوثي على أن التحرك الشعبي يجب أن يكون مسنوداً بدعم سياسي ورسمي وضغط من المجتمع الدولي من أجل تأمين الإفراج عنهم أحياءً وليس جثثا محمولة على الأكتاف.

وعلقت البرغوثي على صورتها برفقة والدة الأسير أبو حميد قائلة: "في حضرة رمز الصبر وعنوان العطاء، في حضرة خنساء هذا الوطن العظيمة، وفي صحبة من قدمت ما لم يقدمه إلا الندرة، نعجز عن الكلام ولا يسعنا سوى الصمت".

وأضافت: "في حضرتها تشعر بالضعف فكل ما تستطيع تقديمه هو قبلة على اليد والرأس لهذه الصابرة المحتسبة أم ناصر أبو حميد، دعواتكم بالشفاء لناصر والفرج عنه وعن أبنائها كافة، من يبلغ مجموع أحكامهم عدد سنوات نعجز عن حصرها".

والحاجة أم يوسف والمعروفة بـ"أم ناصر" من سكان مخيم الأمعري بمدينة رام الله، وهي أم الشهيد القسامي "عبد المنعم أبو حميد" الذي اغتالته قوات خاصة إسرائيلية عام 1994م.

كما أنها أم لخمسة أسرى حاليين يقضي معظمهم أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة أو لمرات عدة، وهم (ناصر المحكوم سبعة مؤبدات وخمسين سنة، ونصر محكوم بالسجن المؤبد 5 مرات، وشريف محكوم بالسجن المؤبد 4 مرات، ومحمد محكوم بالسجن المؤبد مرتين وثلاثين عاما).

ومرت فترات كان أبناؤها العشرة في السجون ولم يكن أحد منهم بجانبها. كما مرت "أم يوسف" هي الأخرى بتجربة الاعتقال في سجون الاحتلال.

ويعاني الأسير ناصر أبو حميد (49عاما) من مخيم الأمعري برام الله، من تدهور خطير جدًا على وضعه الصحي، وهو مصاب بالسرطان، ويعيش في غيبوبة منذ يومين، وموضوع تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، ويعاني من التهاب خطير في الرئتين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة